اغلاق

رام الله: وزيرة المرأة تبحث التعاون مع اتحاد المرأة الفلسطينية

بحثت د. هيفاء الآغا وزيرة شؤون المرأة، في مدينة رام الله، مع عدد من أعضاء الأمانة العامة للاتحاد العام للمرأة الفلسطينية ترأسه دلال سلامة عضو اللجنة المركزية لحركة


صورة جماعية للمشاركين في اللقاء

فتح، آليات تعزيز التعاون المستقبلي ونقاش عدد من  القضايا، بحضور وكيل الوزارة بسام الخطيب ومدير عام ديوان الوزير رندة جنحو.

"أهمية دور الوزارة"
وأكدت الآغا على "أهمية دور الوزارة في العمل على تجميع كافة ألوان وأطياف الشعب الفلسطيني تحت مظلة العمل الوطني، بهدف بناء الدولة الديمقراطية المستقلة، التي يتمتع بها الجميع نساءً ورجالاً بحقوق المواطنة والعدالة الإجتماعية".
وحول مشروع التكلفة الاقتصادية للعنف، أشارت الآغا بأن "هذه الدراسة هي الثانية بعد جمهورية مصر العربية"، وأكدت على أن "هذه الدراسة هي وطنية بالدرجة الأولى وبحاجة الى تكاتف جميع المؤسسات"، وركزت على "أهمية النقاش والشراكة مع كافة المؤسسات الحكومية، والمجتمع المدني، والمؤسسات الدولية، للوصول الى منهجية وطنية واحدة".

"مطلب وطني"
وبما يخص المرصد الوطني للعنف، أوضحت الآغا بأن "المرصد الوطني للعنف الموجه ضد المرأة هو مطلب وطني للوقوف على أهم ما تواجهه النساء من عنف ضدها، والتعرف على أكثر أشكال العنف والعمل على وضع السياسات اللازمة وتفعيل التشريعات أو تعديل القوانين ذات العلاقة بما يتناسب وخاصة مع وضع المرأة لتخفيف العنف الممارس عليها".
وناقش الحضور العديد من المقترحات منها "القوانين والتشريعات والحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة والمصالحة وانعكاسها على المرأة".
ومن الجدير ذكره بأن وفد الأمانة العامة للاتحاد  ضم كل دلال سلامة عضو لجنة مركزية لحركة فتح، فريال عبد الرحمن مستشارة الرئيس لشؤون الجندر، خولة الأزرق واعتدال الأشهب وسوسن شنار أعضاء أمانة عامة في الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق