اغلاق

مؤسسة القدس الدولية تدعو إلى حصر الأوقاف المسيحية في القدس

دعت مؤسسة القدس الدولية إلى "حصر الأوقاف المسيحية في القدس وفلسطين بهدف حمايتها من عمليات التسريب الممنهجة التي تستهدفها"، مؤكدةً أن "هذه الأوقاف حق


جانب من اللقاء

مسيحي عربي لا يحق لأحد التنازل عنه أو بيعه أو تسريبه".
وأكد الأستاذ أيمن مسعود نائب المدير العام للمؤسسة خلال استقباله عضو اللجنة التنفيذية لمجلس الكنائس العالمي النائب السابق د.عودة قواس أن "خسارة الأوقاف والممتلكات المسيحية هي خسارة فلسطينية عربية وليست خسارة مسيحية فقط، وأنه لا يحق لأي شخص أو مجموعة أشخاص التنازل عن وقف فلسطيني عربي".
وقال مسعود:"نحن لا نقبل بجريمة تسريب العقارات العربية للاحتلال الإسرائيلي، ونرفض جميع الإجراءات والسياسيات التي تتبعها بعض الجهات والشخصيات لتمرير صفقات أو تجديد صفقات أخرى، وعلينا العمل جميعًا لحماية هذه الأوقاف من خطر الاحتلال الإسرائيلي".

"أرضنا مش للبيع"
وأكد مسعود "استمرار حراك المؤسسة الإعلامي تحت عنوان "أرضنا مش للبيع" للحفاظ على الممتلكات العربية في القدس المحتلة، لا سيما أوقاف الكنيسة الأرثوذكسية"، داعيًا إلى "أوسع حراك إعلامي لهذا الهدف ولتجريم المتورطين في القضية".
بدوره، أكد د.عودة قواس "رفض المسيحيين لكل عمليات تسريب العقارات المسيحية"، مؤكدًا "استعداد البطريركية لفتح العقود والملفات كافة"، نافيًا "وجود صفقات جديدة".
وأبدى د.عودة "استعداد البطريركية للحوار مع الأطراف المعنية كافة، للاطلاع على ممتلكات الكنيسة ودراسة العقود السابقة"، موضحًا "تفاصيل بعض التسريبات التي حصلت منذ عام 1950، التي سيطر من خلالها الاحتلال الإسرائيلي على العديد من الأملاك والأوقاف المسيحية".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق