اغلاق

بيت لحم: أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا تعقد ورشة عمل

نظمت أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا، بالتعاون مع مركز يوليش الألماني للأبحاث وضمن مشروع "جسر العلوم الفلسطيني الألماني"، ورشة العمل الثانية والتي


جانب من الورشة

أقيمت في حرم جامعة بيت لحم في 13 تشرين الثاني، والتي تهدف إلى توثيق التعاون القائم بين الطرفين، وشارك في افتتاح  فعاليات الورشة في يومها الثاني كل من رئيس أكاديمية فلسطين للعلوم والتكنولوجيا أ.د. مروان عورتاني، ومدير المعهد المركزي للهندسة والتكنولوجيا في مركز يوليش الألماني والأستاذ في جامعة آخن التقنية في كلية الهندسة الميكانيكية أ.د. غالب الناطور، ومنسقة مشروع جسر العلوم من الجانب الألماني د. سيبلي كروماخار، وعشرون باحث من مركز يوليش الألماني للأبحاث وعمداء البحث العلمي والدراسات العليا في العديد من الجامعات الفلسطينية والباحثين والطلبة المتقدمين للمنح.

افتتاح الورشة
وتحدث في افتتاح الورشة الدكتور ميشيل صنصور النائب التنفيذي لرئيس جامعة بيت لحم، الذي رحب بالحضور بشكل رسمي في رحاب جامعة بيت لحم. وأضاف أن "هذه الورشة التي تجمع علماء فلسطينيين وألمان متميزين تأتي بعد يوم واحد من توقيع إتفاقية تعاون بين الجامعات الفلسطينية ووزارة التربية والتعليم العالي والتي رصدت الوزارة بموجبها نحو عشرين مليون شيكل لتطوير البحث العلمي في الجامعات". ثم تلاها كلمة الاستاذ الدكتور غالب الناطور من مركز يوليش للأبحاث، وأوضح أن "جسر العلوم يسعى إلى تحقيق المنفعة المشتركة، خاصة في مجال تطوير البحث العلمي في فلسطين"، داعيًا إلى "دعم التبادل الطلابي"، وأكد على "ضرورة أن تكون المشاريع المشتركة التي يتم التباحث فيها ذات اهتمام مشترك وفائدة حقيقية وعامة على صعيد الوطن بوجه عام"، مبينًا "ضرورة توفير الدعم اللازم لهذه المشاريع. وأن الجسر بمثابة خطوة أولى لإيجاد بنية تحتية للبحث العلمي في فلسطين من خلال التعاون العلمي بين مركز يوليش والجامعات الفلسطينية، وأن مركز يوليش الألماني يسعى إلى تعزيز التعاون مع الجانب الفلسطيني من خلال تمكين الطلبة الفلسطينيين الخريجين من إعداد مشاريعهم البحثية الخاصة بهم في مركز يوليش ومن ثم تأسيس مجموعات بحثية في جامعاتهم عند عودتهم للوطن، بالإضافة إلى التركيز على نقل المعرفة والمهارات إلى الجامعات الفلسطينية وتطوير كفاءة الخريجين وتطوير مشاريعهم البحثية، وتمكين الطلبة من تملك المعدات التي استخدموها في أبحاثهم في مركز يوليش ونقلها إلى جامعاتهم للاستفادة منها بشكل أوسع وأكبر، ومن ثم دعم المجموعات البحثية التي قد يؤسسونها في جامعاتهم".
 وأكّد أ.د. الناطور أن "الألمان بدأوا بالاستفادة من النخب الفلسطينية المتمثلة في الطلبة والباحثين المبتعثين إلى ألمانيا واللذين تم اختيارهم، حيث يمكنهم استثمار أبحاثهم وكفاءاتهم ومهاراتهم ومن ثم عودتهم إلى جامعاتهم لتأسيس مجموعات بحثية فيها وفي مركز البحوث الوطني الذي نحن بحاجة ماسة لإنشائه في الفترة القادمة".
وفي سياق متصل، قدّمت د. سيبلي كروماخار "عرض موجز عن جسر العلوم والامكانيات البحثية المتاحة وعن كيفية التقدم للمنح والزيارات البحثية".

"تعزيز منظومة البحث العلمي الفلسطيني"
أما في كلمة أ.د. مروان عورتاني فقد أعطى "نبذة عن الدور الذي تقوم به الأكاديمية من ربط الباحثين الفلسطينيين مع الجانب الألماني"، مؤكدًا على "أهمية استفادة الجامعات الفلسطينية منها واستغلالها كونها فرصة للبحث العلمي في فلسطين ووضع فلسطين على خارطة العالم للأبحاث"، مشيرًا إلى أن "هذه هي المرحلة الثانية وهي ابتعاث طلبة وتبادل باحثين ينجزون مشاريعهم في ألمانيا ليكون هناك نواة للأبحاث تحضيرًا لإنشاء مركز أبحاث وطني". وأوضح  أن "جسر العلوم الفلسطيني الألماني يهدف إلى تعزيز منظومة البحث العلمي الفلسطيني وتطوير القدرات البحثية في حقول علمية وهندسية مختلفة بما فيها الفيزياء النووية والذرية والطاقة وعلم الأعصاب والزراعة والفيزياء الطبية والجيولوجيا وعلوم المناخ والهندسة والإلكترونيات والميكانيكيا البيولوجية وتكنولوجيا المعلومات والمحاكاة المتقدمة والحواسيب الفائقة السرعة وعلوم النبات والعلوم الحياتية وغيرها من خلال مسارين مترابطين". وبيّن أ.د.عورتاني أن "المسار الأول يتيح للعشرات من الطلبة استكمال دراستهم العليا للدكتوراة في معاهد يوليش البحثية بإشراف مشترك بين باحثين فلسطينيين وألمان، كما يتيح لطلبة البكالوريوس والماجستير إجراء الجوانب التطبيقية من أبحاثهم لمشاريع التخرج أو لأطروحة الماجستير في مرافق معهد يوليش وبإشراف فلسطيني ألماني مشترك"، مبيّنًا أن "المسار الثاني يتيح للباحثين الفلسطينيين فرص الانخراط في مشاريع بحثية مشتركة مع نظرائهم في معهد يوليش والقيام بزيارات بحثيه قصيرة ومتوسطة المدى وخلق  فرصة للباحثين الألمان لإجراء زيارات علمية وتعليمية للجامعات الفلسطينية لمدد مختلفة".
وأكد أ.د. عورتاني على "أهمية إنشاء مرافق بحثيه وطنية مركزية توفر للباحثين من مختلف الجامعات التجهيزات والأدوات والتكنولوجيا المتطورة، بالإضافة إلى الخدمات البحثية المساندة". وأشار إلى أن "تعزيز التعاون البحثي بين الباحثين من مختلف الجامعات من جهة وتشجيع الأبحاث البينية التي يشترك فيها باحثون من حقول مختلفة من أهم مخرجات جسر العلوم"، منوهًا إلى أن "عدد المستفيدين من جسر العلوم بين طلبة الدراسات العليا بمختلف مستوياتها سيربو على مئة وخمسين باحثًا على مدار الخمس سنوات القادمة"، داعيًا الجامعات الفلسطينية إلى "بذل كل جهد مستطاع من أجل استيعاب خريجي جسر العلوم والاستفادة من خبرتهم البحثية والعلمية المتميزة درءًا لمخاطر هجرة تلك العقول والكفاءات إلى الخارج".

جلسات تعريفية
ثم قامت د. رنا سمارة عميد البحث العلمي والدراسات العليا في جامعة فلسطين التقنية - خضوري وعضو في اللجنة الاستشارية لجسر العلوم بإدارة جلسات الورشة، والتي تم استعراض عرض البرامج البحثية لمعاهد يوليش ووجهات النظر للتعاون للمشاريع البحثية المشتركة بين كلا الطرفين من الباحثين، وخاصة المشاريع البحثية والتي تم بلورتها في الدورة الأولى من شهر ايار 2017 مع إبراز بعض قصص النجاح التي تبلورت في إطار جسر العلوم. وبدأ عرض أولى الجلسات التعريفية لمعهد أبحاث الطاقة والمناخ (وحدات الطاقة الشمسية) في يوليش، تحدّث فيها د. موريس نوس. ثم تحدّث د. تورستن أوث من معهد النظم المعقدة في يوليش عن نظرية المواد اللينة والفيزياء الحيوية، وتلاه د. رونالد بول من معهد العلوم الحيوية وعلوم الأرض في يوليش، ثم تحدّث د. روبرت موكي من معهد أبحاث الطاقة والمناخ في يوليش عن المواد المركبة وكيفية معالجتها، ود. بيرند هوفمان من معهد النظم المعقدة في يوليش عن البيوميكانيكس، وتلاه في العرض د. جوهاناس باكيمان معهد العلوم النيوترونية عن طرق التشتت للنيوترونات، ود. لوتز باومجارتن من معهد بيتر غرونبيرغ عن الخصائص الإلكترونية للمواد، وأخيرًا د. هارالد غلوكلر من المعهد المركزي للهندسة والإلكترونيات والتحليلات والهندسة والتكنولوجيا في يوليش.

عرض خطط العمل للمشاريع المشتركة
وتلا الجلسات التعريفية لمعاهد يوليش عرضين من خطط العمل للمشاريع المشتركة ما بين معاهد يوليش للابحاث والباحثين من الجامعات الفلسطينية، وقدم العرض الأول د. يعقوب الأشهب مدير مركز التكنولوجيا الحيوية للأبحاث في جامعة بوليتكنك فلسطين بالتعاون مع د. هانز يوخم كراوسي من معهد النظم المعقدة في يوليش (قسم الإلكترونيات البيولوجية)، وكان عنوان العرض عن تطوير الجسيمات النانوية المغناطيسية المستندة إلى أجهزة الاستشعار البيولوجية للكشف عن جرثومة البروسيلا، أما العرض الثاني فكان عن تنظيم (AMPA-type) من نوع مستقبلات الغلوتامات بواسطة مركب كيميائي، والذي قدمة د. محمد قنيبي من قسم التشريح والكيمياء الحيوية وعلم الوراثة/ كلية الطب والعلوم الصحية في جامعة النجاح الوطنية، وبالتعاون مع أ.د. كريستوف فالكير من معهد النظم المعقدة (الفيزياء الحيوية الخلوية).
وأخيرًا تم عرض ثلاث قصص نجاح أثمرت من خلال التعاون البحثي لثلاث طالبات رائدات (صابرين حمودة ونور مرايطة وأسماء قديمات) يكملون دراسة الدكتوراه تحت مظلة جسر العلوم الفلسطيني الألماني في معهد يوليش لتشتت النيوترونات وبإشراف مشترك مع د. سلمان سلمان في قسم الفيزياء/ جامعة القدس.
وتم بعد ذلك استعراض بوسترات من المعاهد البحثية في مركز يوليش في الجلسة التشبيكية، هدفها تعزيز العلاقات البحثية والتشبيكية بين الباحثين.

لقاءات بؤرية واجتماعات علمية
وفي اليومين التاليين، قام الباحثون العلماء من مركز يوليش للأبحاث بزيارة عدة جامعات فلسطينية لعقد لقاءات بؤرية واجتماعات علمية للمجموعات البحثية القائمة بين الطرفين وعقد ندوات للطلبة والباحثين المهتمين هدفها استكشاف سبل بناء مجموعات بحثية جديدة وايجاد تعاون بحثي بين الطرفين، حيث ان جسر العلوم يهدف الى ايجاد مجموعات بحثية متكاملة من عدة جامعات من خلال مظلة جسر العلوم الألماني الفلسطيني.
ويجب التنويه هنا انه في الدورة الأولى والتي أعلن عنها في شهر كانون الثاني 2017، وبعد عملية التقييم التي جرت خلال الورشة التعاونية الأولى من قبل اللجنة الاستشارية فقد فازت كل من المشاريع التالية وحصلت على المنحة والمدعومة من قبل وزارة التربية والبحث العلمي الألماني:

الحاصلين على منحة الدكتوراة في الدورة الأولى:
-أسماء صبيح من جامعة كلية فلسطين الأهلية وتحت اشراف د. أحمد حساسنة من جامعة فلسطين الاهلية ود. محمد حرز الله من جامعة القدس، بعنوان بحث عن استخدام طرق حديثة ومبتكرة في التصوير المغناطيسي للنشاط الدماغي للانسان.
-لؤي الشوامرة من جامعة بوليتكنك فلسطين وتحت اشراف د. رامي عرفة بعنوان بحث عن الاسمدة والطحالب. فلسطين ابو عصبة من جامعة القدس وتحت اشراف د. سلمان سلمان بعنوان بحث عن تجارب ارجاع الزمن من خلال المسارع (COSY).
-نور مرايطة من جامعة القدس وتحت اشراف د. سلمان سلمان بعنوان بحث عن قياس الاشعاعات  النيوترونية والسينكروترونية على مواد التبريد ماغنيتوكالوريك.
 
الحاصلين على منحة البحث لطلبة الماجستير في الدورة الأولى:
-فادي شاهين وخليل أبو عياش من جامعة القدس وباشراف د. سلمان سلمان (فيزياء)
-باسمة ابو رميلة من جامعة خضوري وباشراف د. نواف ابو خلف (زراعة)
-عبد الناصر دويكات من جامعه النجاج وباشراف د. سمير ابو عيشة (هندسة مدنية)
-سامح عثمان من جامعة بير زيت وباشراف د. عبد الله سيد (فيزياء)
-محمد جابر من جامعة النجاح وباشراف د. تامر الخطيب (هندسة طاقة وبيئة)

منحة التبادل الأكاديمي
أما الحاصلين على منحة التبادل الأكاديمي، فهم جميع المشرفين على طلبة الماجستير والدكتوراة بالاضافة الى 10 آخرين من ضمنهم الدكتور رضوان بركات والدكتور مهند الجزار من جامعة الخليل والدكتور سمير أبو عيشة والدكتور محمد قنيبي من جامعة النجاح والدكتور نواف ابو خلف من جامعة فلسطين التقنية - خضوري والدكتور رامي عرفة من البوليتكنك والدكتور عبد الله سيد احمد من جامعة بيرزيت والدكتور فراس البطة من الجامعة الامريكية والدكتور احمد حساسنة من جامعة فاسطين الاهلية. وخلال زياراتهم الاستكشافية، فقد تم دعوة كل من غدير درباس من جامعة خضوري وهبة فطافطة من جامعة بيرزيت لزيارة مركز يوليش للتعرف على سبل التعاون وتشجيعهم للتقدم في المرحلة الثانية.
وفي المقابل، تقدم للدورة الثانية حوالي 25 طالباً وطالبة من مختلف الجامعات الفلسطينية وتم تخصيص يوم الأحد الموافق 12 تشرين الثاني لعرض مشاريعهم أمام اللجنة الاستشارية والمشرفين من قبل الجانبين لتقييمهم وإجراء المقابلات مع الطلبة المتقدمين من الجامعات الفلسطينية للمنح التي يقدمها جسر العلوم سواء لدراسة  الدكتوراه في الجامعات الإلمانية أو إجراء البحوث التطبيقية لأطروحات الماجستير ومشاريع التخرج للبكالوريوس في  معاهد يوليش البحثية، والتي جرت في مبنى جمعية الهلال الأحمر في البيرة. وسيتم الاعلان عن النتائج الرسمية قبل نهاية كانون الأول


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق