اغلاق

فتح: ’مسيرة إحياءً للذكرى الـ16 لمجزرة سلفيت’

أحيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"- إقليم سلفيت، "منطقة الشهيد شاستري التنظيمية" في سلفيت، "الذكرى الـ16 لمجزرة سلفيت التي ارتكبتها قوات الاحتلال

جانب من المسيرة

في الرابع عشر من شهر كانون أول من العام 2001، واستشهد خلالها ستة من أبناء فتح وهم: رزق شعبان، وضياء ابداح وجواد الدمس، وخالد أبو يعقوب، والشهيدين أسعد أبو عطايا، ومحمد عاشور من قطاع غزة"، حسب بيان صادر عن الحركة.
وأفاد البيان:"
إنطلقت مسيرة من أمام الساحة العامة في سلفيت، وجابت شوارع المدينة، وأكد المشاركون في المسيرة على أن الذكرى ما زالت راسخة في قلوبهم، وأنهم ماضون على درب الشهداء".
وفي كلمته، أكد عبد الستار عواد، أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت أن "هذه الذكرى ستبقى حية في قلوب كل الشرفاء الذين حملوا الهم الوطني وقدّموا التضحيات من أجل حرية الوطن وكرامة المواطن"، مضيفًا أن "سياسة استخدام القوة والقتل والاعتقال والترحيل والترهيب فشلت وعلى إسرائيل أن تدرك أن هذه السياسة لم تجد نفعًا"، مجددًا "عهد حركة فتح للشهداء والأسرى والجرحى بأن تبقى فتح حامية للمشروع الوطني الفلسطيني وثوابت الشهيد الرمز ياسر عرفات".

وأشار عواد أن "ذكرى مجزرة سلفيت يجب ان تشكل حافزًا لإعادة توحيد الصف الفلسطيني في مواجهة الإحتلال الإسرائيلي"، مضيفًا أن "الشعب الفلسطيني أمام معركة جديدة تحيكها أمريكا رضوخًا لرغبات الإحتلال بجعل القدس عاصمة لإسرائيل"، مؤكدًا أن "القدس ستبقى البوصلة الوطنية التي توجه إليها الأنظار".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق