اغلاق

مسيرة جماهيرية حاشدة تنديدا بقرار ترامب في سلفيت

انطلقت يوم الاثنين مسيرة من امام مبنى التربية والتعليم في سلفيت جابت شوارع المدينة، بدعوة من حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، وإتحاد المعلمين .


صور من المسيرة

وجاءت المسيرة تنديداً بخطاب الرئيس الأمريكي بشأن القدس، وبحضور مؤسسات وفعاليات محافظة سلفيت، وإتحاد المعلمين، والمكاتب الحركية، وكوادر  وأبناء حركة فتح في محافظة سلفيت.
وفي كلمته تحدث عبد الحميد الديك نائب محافظ سلفيت ان القدس كانت وستبقى عاصمة دولة فلسطين، وأن الإدارة الأمريكية أنتهت من الرعاية للسلام في فلسطين، مشيداً بموقف الدول العربية والإسلامية بوقوفها خلف قضية القدس الأبية، موجهاً رسالة الى القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس أبو مازن قائلاً: "سيروا على بركة الله ونحن من خلفكم" .
وبدوره ، أكد د. نافز أيوب أمين إتحاد المعلمين في محافظة سلفيت "بموقف القيادة الفلسطينية بعدم إستقبال نائب الرئيس الأمريكي وعدم التعامل مع الإدارة الأمريكية كراع للتسوية السياسية حتى تتراجع عن قرارها الجائر بحق القدس،  مهنئاً المعلمين بيوم المعلم الفلسطيني، معتبراً على أن المعلمين كان منهم الشهداء والأسرى والجرحى، وكان معظمهم من قادة العمل الوطني" .
كما تحدث عبد الستار عواد أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت "ان تهديدات الإحتلال لقيادتنا، والتهديد الذي صدر بحق نائب رئيس حركة فتح محمود العالول يؤكد أن كل أبناء شعبنا في دائرة الإستهداف"، مضيفاً "أن هذه التهديدات لن تثنينا عن القيام بمسؤوليتنا تجاة قضايانا الوطنية، داعياً كافة فصائل العمل الوطني والإسلامي الى الإنخراط في العمل بمواجهة مخططات الإحتلال الصهيوني ضد القدس" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق