اغلاق

وزير الخارجية الفلسطيني ينتقد ‘الترهيب والتهديد الأمريكي‘ قُبيل جلسة للأمم المتحدة

ندد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي بـ"التهديدات الأمريكية والترهيب الهادف إلى منع أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة من إدانة اعتراف واشنطن بالقدس عاصمة لإسرائيل" .


الدكتور رياض المالكي 

وفي مؤتمر صحفي عقده في اسطنبول، اليوم الأربعاء، اعترض المالكي على رسالة بعثت بها المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي إلى عدد من نظرائها، تحذرهم فيها من إدانة القرار عبر "تهديدهم ومحاولة ترهيبهم".
وفي وقت سابق، قالت السفيرة الأمريكية في الأمم المتحدة، نيكي هايلي، في رسالة وجهتها إلى سفراء عدد من الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، إن "الرئيس ترامب سيراقب هذا التصويت بشكل دقيق وطلب أن أبلغه عن البلدان التي ستصوت ضده".
وأضافت هايلي محذرة، "سنسجل كل تصويت حول هذه القضية".
وكتبت هايلي في تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي أن "الولايات المتحدة ستسجل الأسماء خلال التصويت في الجمعية العامة التي تضم 193 بلدا" .

هايلي: مشروع القرار المصري يعيق عملية السلام في الشرق الأوسط
ويوم الاثنين الماضي، استخدمت واشنطن حق النقض (الفيتو)، أثناء تصويت مجلس الأمن الدولي على مشروع قرار قدمته مصر، يقضي ببطلان أي خطوات تمس بالوضع القائم لمدينة القدس باستثناء المتفق عليها أثناء المفاوضات بين طرفي النزاع الفلسطيني الإسرائيلي.
ودعم الأعضاء الـ14 الآخرون في مجلس الأمن المشروع الذي تم طرحه للتصويت، والذي يعارض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة واشنطن إليها من تل أبيب.
ووصفت هايلي هذا التصويت بأنه "إهانة لن تنساها الولايات المتحدة"، مشددة على أن "مشروع القرار المصري يعيق عملية السلام في الشرق الأوسط" .
وتعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة غدا، اجتماعا طارئا بطلب من تركيا واليمن، لبحث تطورات الوضع حول القدس، ويتوقع أن يجري خلاله التصويت على مشروع قرار يدين خطوة ترامب.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق