اغلاق

الخضري: عام 2017 الأصعب إنسانيا واقتصاديا في غزة

قال النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار :" إن العام ٢٠١٧ الأكثر صعوبة من الناحية الإنسانية والاقتصادية ومختلف نواحي الحياة في قطاع غزة


النائب جمال الخضري
 
مع استمرار الحصار الإسرائيلي، وتبعات الانقسام الداخلي" .
ودعا الخضري في بيان صدر عنه يوم الأربعاء الماضي إلى "تدخل دولي عاجل للعمل على تلافي الآثار الكارثية للحصار، والعمل فلسطينيا فِي كل الاتجاهات، للتغلب على آثار الانقسام، وذلك من خلال رفع العقوبات عن غزة وإتمام خطوات المصالحة دون تردد" .
وشدد الخضري على "ضرورة السعي الجاد والعمل بشكل عاجل لإقامة مشروعات من شأنها تشغيل أكبر عدد ممكن من العمال المُتعطلين عن العمل، ودعوة المستثمرين للعمل في القطاع" .
ودعا الحكومة "لوضع خطة شاملة للنهوض بكل القطاعات، وإنهاء كل آثار الانقسام لمواجهة كل آثار الحصار بجهود فلسطينية وعربية ودولية، من خلال ضغط دولي يُمارس على الاحتلال حتى ينتهي الحصار الإسرائيلي" .
وجدد الخضري التأكيد "أن الحصار ينتهي من خلال تنفيذ عدة محددات، أبرزها فتح جميع المعابر دون استثناء ووقف العمل بقوائم الممنوعات على المعابر، وتشغيل الممر الآمن الذي يربط غزة بالضفة الغربية وتسهيل حركة تنقل الأفراد من خلاله، ورفع الطوق البحري بما يضمن تشغيل ممر بحري لحين الشروع في ميناء غزة، إلى جانب إعادة بناء وتشغيل مطار غزة الدولي" .
وقال الخضري: "الحصار المفروض منذ العام ٢٠٠٦ عقوبة جماعية ويتناقض مع مبادئ القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة والإعلان العالمي لحقوق الإنسان وخرق فاضح لكل المواثيق الدولية".
وحث الخضري، "جميع الأطراف والجهات المعنية للتحرك السريع والعاجل لإنقاذ الوضع الإنساني والاقتصادي المتدهور، حيث وصلت الأرقام إلى نسب مخيفة جداً" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق