اغلاق

176 ألف من طلاب الثانوية يتوجهون لقاعات الامتحان بالأردن

بانيت – الأردن: توجه (175) ألفًا و(947) طالبًا وطالبة توجيهي في الفروع الأكاديمية والمهنية، من بينهم (89968) طالبًا نظاميًا، و(85979) مشتركًا ومشتركة من طلبة


الصورة للتوضيح فقط 

الدراسة الخاصة المستنفذين، وغير المستكملين لمتطلبات النجاح في الدورات السابقة الى قاعات الامتحانات اليوم الأحد الموافق 7-1-2018، وتنتهي في 23-1-2018، علمًا بأن عدد المتقدمين لامتحانات الثانوية في دورتها الشتوية 2018 176 ألف وهو عدد غير مسبوق وذلك عقب السماح للمستنفذين بالتقدم وإعادة المواد التي أخفقوا فيها.
التربية عينت 17 ألف مراقب و19 ألف مصحح للقيام بمراقبة وتصحيح الأوراق خلال هذه الدورة وقامت الوزارة بتخصيص 522 مدرسة لعقد امتحان شهادة الدراسة الثانوية العامة اشتملت على 1581 قاعة في مختلف مناطق المملكة.
وحرصت الوزارة على جاهزية المدارس لعقد الامتحان وتوفير كافة المستلزمات التي تضمن تقدم الطلبة في بيئة تربوية ملائمة وبكل سهولة ويسر، وقامت بتجهيز غرفة عمليات في إدارة الامتحانات ومركز الوزارة لمتابعة سير ومجريات الامتحانات والتواصل مع الإدارات التربوية في الميدان.

رسائل من الوزارة
ووجهت وزارة التربية والتعليم مجموعة من الرسائل لطلبة الثانوية العامة، تضمنت الحرص على اصطحاب بطاقة الجلوس وبطاقة الأحوال المدنية يوميا عند تقديم الامتحان، وعدم احضار أي نوع من الأقلام، حيث عملت الوزارة على توفيرها للطلبة في قاعات الامتحان. وبينت الوزارة أنها تولي الطلبة من ذوي الإعاقة المتقدمين لامتحان التوجيهي اهتماماً كبيراً من خلال توفير متطلبات البيئة الامتحانية المناسبة لهم من تجهيزات ومستلزمات وكوادر مؤهلة تتناسب وطبيعة إعاقاتهم.
وتضمنت تعليمات امتحان الثانوية العامة إعفاء المشترك الكفيف من مبحثي الرياضيات والحاسوب في بعض الفروع الأكاديمية (الأدبي، الشرعي، الإدارة المعلوماتية، الصحي)، كما يعفى المشترك الكفيف من الإجابة عن الأسئلة التي تتضمن الرسومات والأشكال التوضيحية في مبحث الجغرافيا في الفرع الأدبي.
كما أعفت التعليمات المشترك الأصم من مبحث الرياضيات إذا تقدم في الفروع الأكاديمية (الأدبي، الشرعي، الإدارة المعلوماتية، التعليم الصحي). وأعفت التعليمات المشترك الأصم من أسئلة التعبير والعروض في مبحث اللغة العربية / مهارات الاتصال وأسئلة التعبير في مبحث اللغة الإنجليزية في أي فرع من فروع التعليم (الأكاديمي أو المهني).
ومنحت التعليمات الطلبة الكفيفين والطلبة الصم وطلبة الشلل الدماغي في جميع الفروع 30% وقتاً إضافياً عن الوقت المحدد لجلسة الامتحان في جميع المباحث. كما تضمنت الخدمات التي تقدمها الوزارة لذوي الإعاقة توفير قارئ إشارة للطالب الأصم إذا كان يجيد قراءة الإشارة، وتخصيص كاتب للطالب الكفيف، ويتم نقله إلى قاعة قريبة من مكان سكنه، إضافة إلى تكبير أوراق الأسئلة في كافة المباحث للمشتركين من ضعاف البصر.

"أهمية الالتزام بالتعليمات الناظمة للامتحان"
وفيما يخص طلبة الشلل الدماغي فتؤمن الوزارة لهم كاتب ومراقب حسب الحاجة ويوضعوا في الطوابق السفلية إذا استدعت الضرورة لذلك، وكانت الوزارة وجهت لطلبة الثانوية العامة مجموعة من الرسائل والإرشادات حرصًا منها على سلامة سير امتحاناتهم.
ودعت الوزارة الطلبة "للحرص على عدم اصطحاب أي من أجهزة الهواتف الخلوية، السماعات اللاقطة، الساعات والأقلام الإلكترونية، أو أي جهاز تسجيل أو تصوير إلى قاعة الامتحان، والحضور إلى قاعة الامتحان قبل بدئه بوقت مناسب، مع التأكيد أن أولى جلسات الامتحان تبدأ الساعة الحادية عشرة صباحاً والجلسة الثانية الساعة الواحدة والنصف ظهراً".
كما أكدت "أهمية الالتزام بالتعليمات الناظمة للامتحان، والحرص على ممارسة الرياضة الخفيفة وتمارين التنفس والاسترخاء، وعدم السهر الطويل لأنه يؤثر سلبًا على الأداء في الامتحان".

"لا داعي للقلق"
وقالت إنه "لا داعي للقلق من صعوبة الامتحان، حيث أن الأسئلة موضوعة بعناية وتراعي مستويات وقدرات الطلبة المختلفة"، ودعت الطلبة الى "التأكد من برنامج الامتحان والمواد المقررة، والوقت المحدد لكل جلسة امتحان، وعدم الاستماع إلى الإشاعات التي يتم تداولها قبل الامتحان والابتعاد عن القلق والتوتر، والثقة بقدراتهم وإمكاناتهم".
كما دعت الوزارة الطلبة "لقراءة الأسئلة جيدًا، والبدء بالإجابة عن الأسئلة الأسهل بما يساعدهم في استثمار وقت الامتحان، والحضور إلى قاعة الامتحان قبل الساعة العاشرة والنصف صباحًا، واصطحاب بطاقة الجلوس والهوية الشخصية أو جواز السفر يوميًا الى قاعة الامتحان، والتأكيد على ترك كل ما يتعلّق بالامتحان كالملصقات وقصاصات الورق وغيرها خارج قاعة الامتحان،  وعدم اصطحاب أي من (أجهزة الهواتف الخلوية، الساعات الإلكترونية، والأقلام بأنواعها إلى قاعة الامتحان، معرفتك مكان قاعة الامتحان والوقت اللازم للوصول إليها قبل يوم من بدايته، يجنبك التأخر عن الامتحان، والحرمان من دخول القاعة، تأكد من برنامج الامتحان والمواد المقررة، والوقت المحدد لكل امتحان".

حالة طوارئ في المنازل!
من جانب آخر، أعلنت آلاف الأسر في المنازل عن الطوارئ استعدادًا لامتحان التوجيهي للدورة الشتوية، لتنقلب أحوال البيوت رأسًا على عقب لتوفير الأجواء المناسبة والهادئة للطلبة، من خلال اتباع العديد من الإجراءات التي منها إلغاء كافة الزيارات الاجتماعية، ووضع جدول محدد للدراسة والنوم والغداء، وتوفير كل ما يحتاجونه من دروس خصوصية، كما تنتاب غالبية الطلبة مشاعر القلق والتوتر، ويبدأون بتكثيف ساعات الدراسة وتوفير أستاذة مختصين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق