اغلاق

لبنان: جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي المفتي عبدالله

استقبل مفتي صور وجبل عامل القاضي الشيخ حسن عبد الله في دار الافتاء الجعفري في صور، وفد من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتب السياسي عباس الجمعة


جانب من اللقاء

الذي نقل إليه تحيات قيادة الجبهة، وبحث الطرفان "في التطورات الفلسطينية والعربية"، ونوه المجتمعون "بصمود وتضحيات الشعب الفلسطيني".
ورأى المفتي عبدالله، أن "ما يجري في لبنان على المستوى السياسي لن يجد طريقه الى الحل أو إيجاد الحلول الملائمة ما لم يكن الجميع على قناعة تامة ان هذا الوطن محكوم بالتعايش والتفاهم، وهذه العناوين لن تتحقق الا بالحوار وان محاولات إلغاء الآخر نتائجها سلبية على المستوى السياسي وعلى الشأن العام".
وأضاف: "يجب أن يكون لدى الجميع قناعة أن لبنان المستقر سياسيًا واقتصاديًا أقوى بكثير من لبنان التوتر والاختلاف لأن استقرار لبنان يدعم مواقفه في مواجهة التحديات والمتغيرات التي تشهدها المنطقة ويستطيع ان يحمي نفسه من الأخطار المحدقة التي تأتي من الارهاب المتمثل بالصهاينة والدواعش".
وأشار عبدالله الى "أهمية تماسك الجبهة الفلسطينية بالداخل والخارج وتصعيد العمل المقاوم الذي من شأنه تعزيز صمود الشارع الفلسطيني لأن المجتمع الدولي والأنظمة العربية متغافلين عن ما تقوم به اسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وان صفقة العصر التي يدّعيها الرئيس الأميركي لا تواجه الا بتفاهم العصر بين الدول العربية والاسلامية".

"الشعوب تثبت قدرة هائلة على الصمود وحشد الطاقات"
بدوره، قال الجمعة "إن قرارات المركزي أتت في مرحلة خطيرة التي كان آخرها قرار الادارة الأمريكية بوقف المساعدات عن الأونروا، مما تتطلب تعزيز وحدة الصف الفلسطيني ومواجهة مشروع صفقة القرن وقطع العلاقة مع الادارة الأمريكية باعتبارها شريكًا للعدو وليس وسيطًا غير نزيه"، لافتًا الى "الانتفاضة والمقاومة على أرض فلسطين والتي تؤدي الى قرارات وطنية جامعة، بما يؤمّن الولوج في مرحلة فلسطينية جديدة مرتكزة إلى حقوق وأهداف شعبنا في الحرية والعودة والاستقلال".
وأضاف الجمعة "إن الشعوب تثبت قدرة هائلة على الصمود وحشد الطاقات، دعمًا للقدس والقضية الفلسطينية، فهذه الجماهير تستحق من كافة الأحزاب والقوى العربية تشكيل جبهة مقاومة عربية شاملة حتى تواجه ما تتعرض لها دولها من هجمة امبريالية استعمارية رجعية، وحتى تبقى بوصلتها باتجاه فلسطين".
وحيّا الجمعة "مواقف دولة الرئيس نبيه بري وحركة أمل"، مؤكدًا أن "الرئيس نبيه بري يحمل في قلبه وكل تحركاته القضية الفلسطينية"، وثمّن "مواقف كافة الأحزاب والقوى الوطنية اللبنانية التي تقف الى جانب الشعب الفلسطيني".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق