اغلاق

مراجعة سياسة أمريكا بشأن المعتقلين لن تبحث استخدام أساليب استجواب قاسية

قال الجيش الأمريكي يوم الأربعاء إنه لن يبحث استخدام أساليب استجواب قاسية خلال مراجعة جديدة على مدى 90 يوما للسياسة الخاصة بالمعتقلين أمر بها الرئيس دونالد ترامب.

 

 


صورة من أرشيف رويترز لحراس أمريكيين يرافقون معتقلا بسجن جوانتانامو

كان ترامب قال في السابق إنه يؤيد أسلوب "محاكاة الغرق" في الاستجواب لكنه خفف موقفه بعد ذلك.
وقال الجيش لرويترز أيضا إنه لم يتم تحديد أي شخص الآن من أجل احتمال نقله إلى مركز الاحتجاز العسكري في خليج جوانتانامو وذلك بعد يوم من توقيع الرئيس أمرا يبقي مركز الاحتجاز العسكري في كوبا مفتوحا.
وحاول سلفه الديمقراطي باراك أوباما إغلاق السجن الذي أثار إدانة دولية، لكنه لم ينجح في مسعاه برغم أنه قلص عدد نزلائه من 242 إلى 41 خلال رئاسته على مدى ثمانية أعوام.
وخول الأمر التنفيذي الجيش الأمريكي إمكانية إرسال معتقلين آخرين إلى جوانتانامو.
وأبلغت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) رويترز أنه لا يجري حاليا بحث نقل متشددين إلى جوانتانامو.
وأضافت أن المراجعة، التي يجريها حاليا وزير الدفاع جيم ماتيس، لن تشمل بأي حال دراسة استخدام ما تعرف "بأساليب الاستجواب المعززة" التي يعتبرها مدافعون عن حقوق الإنسان تعذيبا وحظرتها الولايات المتحدة قبل نحو عشر سنوات.
وقالت الكوماندر بالبحرية سارة هيجينز، المتحدثة باسم الجيش الأمريكي، لرويترز "أساليب الاستجواب المعززة ليست جزءا من المراجعة على الإطلاق".
ويجد الجيش الأمريكي صعوبة منذ فترة طويلة فيما يتعين عليه فعله تجاه أسرى الحرب في معركة مفتوحة ضد المتطرفين الإسلاميين، والتي يأتي فيها متشددون من شتى أنحاء العالم للقتال في أماكن مثل سوريا والعراق لصالح تنظيم الدولة الإسلامية.
ونددت جماعات مدافعة عن الحقوق المدنية بإعلان ترامب، وقال الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية إن احتجاز 41 رجلا في المنشآة يكلف دافعي الضرائب أكثر من 445 مليون دولار في العام.
وكان رد الفعل الأولي من الخارج سلبيا أيضا، حيث وجه وزير الخارجية الألماني زيجمار جابرييل انتقادا لاذعا لقرار إبقاء سجن جوانتانامو مفتوحا.
وقال في تصريحات صحفية "من وجهة نظرنا، مركز الاحتجاز في جوانتانامو لا يتوافق مع مبادئ الإنسانية وحكم القانون وحقوق الإنسان. والإبقاء عليه مفتوحا يخدم فقط الآلات الدعائية للدولة الإسلامية والقاعدة".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق