اغلاق

الخليل: رئيس اتحاد جمعيات المستهلك يلتقي طه نصار

التقى عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين طه نصار في مقر الجبهة الديمقراطية بالخليل، رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وأمين عام


جانب من اللقاء

اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي بهدف "بحث تطوير التعاون المشترك ما بين الجبهة الديمقراطية واتحاد حماية المستهلك واللجان الشعبية وسبل حماية المصالحة الوطنية وتعزيز الوحدة الوطنية الشاملة وإنجاح برامج مقاطعة البضائع والمنتجات الأمريكية والإسرائيلية ومناهضة التطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الأمريكية وتفعيل المقاومة الشعبية للجدار العنصري والاستيطان الاستعماري الجاثم فوق اراضي دولتنا الفلسطينية وفي القدس الشريف عاصمتنا الأبدية والعمل على رفض وإسقاط إعلان ترمب المشؤوم".
وحضر اللقاء مسؤول العلاقات الوطنية للجبهة الديمقراطية في محافظة الخليل اسماعيل أبو هشهش وعدد من قيادات وكوادر الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
ورحب طه نصار باسم قيادة الجبهة الديمقراطية بالشيوخي، مشيدًا "بتاريخه النضالي الحافل بالعطاء وبالجهود الكبيرة التي يبذلها اتحاد جمعيات حماية المستهلك واللجان الشعبية في مجال حماية حقوق المستهلك وتعزيز صمود شعبنا والاقتصاد الوطني وصمود المزارعين وفي إنجاح برامج مقاومة الجدار العنصري والاستيطان ونصرة القدس".
وثمن الشيوخي باسم اتحاد المستهلك واللجان الشعبية "اسهامات وتضحيات وجهود وكفاح الجبهة الديمقراطية ومواقفها القومية والوطنية الثابتة جميع مراحل الثورة الفلسطينية ومسيرة شعبنا نحو الحرية والعودة والاستقلال وحق تقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".
وأكد الشيوخي أن "الوحدة الوطنية هي صمام الأمان ومصلحة وطنية عليا لشعبنا ولقضيتنا الفلسطينية العادلة من أجل حماية القدس والتحرير وكنس الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية المستقلة فوق ترابنا الوطني بعاصمتها القدس الشريف"، ومؤكدًا على "ضرورة تمكين حكومة الوفاق الوطني من القيام بمهامها في قطاع غزة للتخفيف من معانات شعبنا في القطاع ومن أجل تكامل كل الطاقات الفلسطينية في مواجهة برامج التهويد والاستيطان ومواجهة التحديات والأخطار المحدقة بالقدس وفي القضية الفلسطينية".
وأشار عضو اللجنة المركزية للجبهة الديمقراطية الى "ضرورة دعم الموقف الرسمي لمقاطعة البضائع والمنتجات الأمريكية والإسرائيلية وأن تتكامل كل الجهود الرسمية والوطنية والأهلية والشعبية ضمن برامج المقاطعة ومناهضة التطبيع وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل".
وشرح نصار "أهمية وضرورة التخلص من التبعية لاقتصاد الإحتلال والعودة للأرض من أجل حمايتها والإسهام في حل مشكلة البطالة وإعادة الاعتبار لجميع القطاعات الزراعية والإنتاجية والمنتج الوطني".
وتم الاتفاق على "تعزيز استراتيجية دعم المنتج المحلي ومكافحة التهريب وضبط الاستيراد وتعزيز صمود المزارعين وتفعيل برامج المقاطعة ومناهضة التطبيع وحماية المصالحة وتعزيز الوحدة الوطنية والتكامل في العمل والأداء الميداني والإعلامي والقانوني والسياسي وانجاح برامج المقاومة الشعبية وتوسيع نطاقها ورفع وتيرتها في جميع المحافظات الفلسطينية وفي القدس الشريف رفضًا لقرار ترمب ونصرة للقدس".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق