اغلاق

سلفيت تحيي ’يوم التضامن مع الداخل الفلسطيني’

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والقوى الوطنية في محافظة سلفيت مسيرة "ضد قرارات الإدارة الأمريكية بشأن القدس، وبمناسبة اليوم العالمي للتضامن

جانب من المسيرة

مع الشعب الفلسطيني"، حيث أنطلقت المسيرة من دوار الإستقلال في مدينة سلفيت جابت شوراع المدينة.
جاء ذلك بحضور مؤسسات محافظة سلفيت الأهلية والرسمية والأجهزة الأمنية، وبلدية سلفيت، والغرفة التجارية، وفصائل العمل الوطني في محافظة سلفيت.

وأكد أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد أن "هذه المسيرة هي إسناد لأهلنا في الداخل الفلسطيني، وتنديدًا بقرار الإدارة الأمريكية بشأن القدس"، مضيفًا أن "القدس كانت وستبقى عربية وهي العاصمة الأبدية لدولتنا الفلسطينية"، وتوجه بالتحية "لأهلنا في الداخل الفلسطيني بتصديهم لكافة سياسات الإحتلال العنصرية"، مشيدًا "بالمواقف البطولية والمشهود لها لأهلنا في الداخل الفلسطيني ضد المخططات الإسرائيلية". حسب قوله.

في كلمة القوى الوطنية محافظة سلفيت، تحدث نعيم حرب، أن "هذه المسيرة جاءت تضامنًا مع أهلنا في الداخل الفلسطيني لما يتعرضون له من سياسات التمييز العنصري من قتل وتهجير وإبعاد، فأهلنا في الداخل الفلسطيني على إمتداد الزمن قاوم ويقاوم"، متوجهًا بالتحية "لصمودهم ضد هذه السياسات الإسرائيلية القمعية ضدهم".

وشدد حرب أن "الوحدة الوطنية وإنهاء الإنقسام هي أقصر الطرق للتغلب على الإحتلال، وإعادة الإعتبار لكافة المؤسسات الفسطينية الشرعية"، مشددًا على "إيجاد إستراتيجية وطنية واحدة لمواجهة المشاريع الإستيطانية"، مضيفًا أنه "لا يزال لدينا القدرة على العطاء والتضحية بكل ما هو غالي ونفيس في سبيل القدس والقضية الفلسطينية"، وقال: "لقد قاوم شعبنا وما زال يقاوم على مذبح الحرية والإستقلال".
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق