اغلاق

مجلس الأمن يصوت بالإجماع لصالح مشروع قرار الهدنة في سوريا

صوّت أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإجماع، اليوم السبت، لصالح مشروع قرار بشأن فرض الهدنة الإنسانية لمدة 30 يوما في جميع الأراضي السورية. وفي كلمة ألقاها بعد عملية

 
مندوبون يحضرون اجتماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن سوريا - تصوير: رويترز

التصويت، قال مندوب الكويت لدى الأمم المتحدة، منصور عياد العتيبي، إن المهم الآن هو تنفيذ القرار بما يحفظ حياة المدنيين في سوريا.
من جانبها، أعلنت المندوبة الأمريكية نيكي هيلي أن الولايات المتحدة تريد إنفاذ وقف النار في عموم سوريا. وأضافت أن على "النظام السوري وحلفائه" وقف الهجمات على الغوطة الشرقية وإيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها.

واتهمت هيلي روسيا باتخاذها موقفا حال دون تبني مجلس الأمن قرار الهدنة من قبل قائلة: "اليوم اتخذت روسيا قرارا متأخرا بالانضمام إلى الإجماع الدولي ووافقت على ضرورة الدعوة إلى الوقف الفوري لإطلاق النار، لكنها جربت كل الأساليب لتفادي ذلك". كما دعت هيلي موسكو إلى ضمان "المحاسبة الفعلية" لأطراف مسؤولة عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا.
وأشارت المندوبة الأمريكية إلى أن الولايات المتحدة تعول على التطبيق الفوري للقرار، وخاصة في غوطة دمشق الشرقية.
فيما أعرب المندوب الروسي فاسيلي نيبينزيا، عن شكره للكويت والسويد على جهودهما الجبارة في الوصول إلى توافق بشأن القرار.
وأضاف أن عملية تنسيق وثيقة المشروع استغرقت وقتا طويلا، لأن مسودتها الأولية كانت تضم نقاطا تجعل إحلال الهدنة في سوريا أمرا مستحيلا، مما أثار تحفظ  روسيا . وأشار نيبينزيا إلى أن نظام وقف إطلاق النار لا يشمل تنظيمي "القاعدة" و"جبهة النصرة" والمنظمات المرتبطة بهما.
وفي سياق رده على الانتقادات الأمريكية أيضا، أشار نيبينزيا إلى أن الولايات المتحدة تتستر بمحاربة الإرهاب في سوريا لتحقق هناك أهدافها الجيوسياسية التي "تثير شرعيتها شكوكا".
وتابع: "نحن نصر على الوقف الفوري للأطماع الاحتلالية التي يظهرها التحالف المزعوم، الأمر الذي  سيكون له تأثير إنساني واضح، لأنه سيسمح للحكومة السورية بالشروع في إعادة الحياة إلى طبيعتها في جميع الأراضي المحررة من الإرهابيين".
وأكد الدبلوماسي أن روسيا لن تسمح بأي تفسير تعسفي لبنود قرار الهدنة في سوريا، كما أنها تطالب الولايات المتحدة بوقف تهديداتها لدمشق، قائلا إن موسكو تشعر "بقلق عميق إزاء تصريحات تصدر عن بعض المسؤولين الأمريكيين الذين يهددون بشن عدوان ضد سوريا ذات السيادة". وتابع أن روسيا تطالب الولايات المتحدة بوقف تصعيد هذه الخطابات غير المسؤولة والانضمام، بدلا من ذلك، إلى الجهود المشتركة الرامية إلى تسوية النزاع في سوريا بناء على قرار 2254 لمجلس الأمن الدولي".

"ضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها"
من جهته، دعا المندوب الفرنسي، فرانسوا ديلاتر، السلطات السورية إلى ضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى محتاجيها، إضافة إلى دعوته الموجهة إلى الدول الضامنة لعملية أستانا (روسيا، إيران، تركيا) لممارسة "الضغط على النظام السوري"، لضمان تنفيذه أحكام القانون الإنساني الدولي..
وأكد ديلاتر عزم فرنسا على بذل كل جهودها لتنفيذ قرار الهدنة، مضيفا أن تنفيذه يمكن أن يصبح نقطة محورية في تسوية النزاع في سوريا.
أما مستشار البعثة البريطانية لدى الأمم المتحدة، ستيفن هيكي، فأكد في كلمته أن تقارير عن معاناة المدنيين في غوطة دمشق الشرقية تعكس الحقيقة "و ليست دعاية، على عكس ما يمكن سماعه من بعض الدول. وأضاف أن ما يحدث في هذه المنطقة "جرائم حرب ونحن ملتزمون تماما بالعمل على محاسبة المجرمين".


 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق