اغلاق

المزاد الفني لـ ‘بينالي الشارقة للأطفال‘ يقدّم ريعه للأطفال اللاجئين

اختتم "بينالي الشارقة للأطفال"، الذي تنظمه أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة "ربع قرن" لصناعة القادة والمبتكرين، فعاليات مزاده الخيري الصامت


صور خلال المزاد الفني لبينالي الشارقة للاطفال، والورش الفنية المصاحبة له

الذي أقيم في "ذا ورك شوب" بدبي، إذ عرض خلاله 65 عملاً فنياً أبدعتها أنامل الأطفال المشاركين في نسخته الخامسة، وخصص ريع المزاد كاملاً لصالح كل من: "مؤسسة القلب الكبير" بهدف دعم الأطفال اللاجئين في مخيم الزعتري بالأردن، و"جمعية دار البر" في دبي.
وجاء تنظيم المزاد الذي أقيم على مدار يومين من الساعة 4:00 عصراً وحتى الساعة 9:00 مساءً، تماشياً مع رؤية ورسالة "بينالي الشارقة للأطفال" في تعميم رسالة الفن النبيل ليكون نافذة للعمل الخيري والإنساني، إذ درج عقب انتهاء كل دورة من دوراته على عرض اللوحات المشاركة فيه للبيع والتبرع بريعها لدعم قضايا خيرية، وكانت آخر هذه الجهود مشاركته في نوفمبر الماضي بالدورة التاسعة من معرض "فن أبوظبي" وإقامته مزاداً فنياً خيرياً، عرض فيه 64 عملاً فنياً للبيع، وخصص ريعه لدعم الأطفال اللاجئين في مخيم الزعتري بالأردن عبر مؤسسة القلب الكبير.
تضمن المزاد إلى جانب بيع الأعمال، ورشة فنية بعنوان "تطوير الإبداع والخيال لطفلك"، قدمتها الفنانتان ماراثيه سواني في اليوم الأول، ولورا فلاديتو في اليوم الثاني، بهدف إبراز روح التعاون بين الأطفال، وتطوير مهاراتهم الإبداعية، وقدراتهم على التخيل من خلال الرسم والقصص.
وحضر المزاد كل من ريم بن كرم، مدير مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، ورئيس الدورة الخامسة من بينالي الشارقة للأطفال، وعائشة علي الكعبي، مدير أطفال الشارقة بالوكالة، وفريق عمل البينالي، وعدد من ممثلي مؤسسة القلب الكبير.
وقالت عائشة علي الكعبي مدير أطفال الشارقة بالوكالة : "يكشف المزاد الخيري واحداً من الرسائل والملامح التي ينطلق منها بينالي الشارقة للأطفال، إذ يسعى إلى تعزيز قدرة الفن وتأثيره على بناء أجيال منتمية إلى قضاياها، ومؤمنة بالقيم الإنسانية النبيلة، والسامية، فلا تشكل الأعمال المعروض في كل دورة من دوراته مشاركة إبداعية جمالية لأطفال من مختلف بلدان العالم العربي، بقدر ما تشكل مساهمة إنسانية من الفنانين الصغار لأقرانهم من الأطفال المحتاجين واللاجئين، الأمر الذي يعكس رؤية الشارقة في تقديم الخطاب الثقافي بوصفه خطاباً إنسانياً حضارياً بالدرجة الأولى".
وشارك في النسخة الخامسة من "بينالي الشارقة للأطفال" التي أقيمت خلال الفترة من 15 يناير - 15 فبراير 2017 تحت شعار "عالم كبير بحدود خيالك" 785 طفلاً وطفلة من مختلف أنحاء العالم، من بينهم أطفال لاجئين في مخيم الزعتري بالأردن، وأطفال أيتام من "دار زايد الخير للأيتام" في جزر المالديف، حيث قدموا أمام الجمهور 376 عملاً فنياً، في ثلاث فئات هي البيئة، والتصاميم المعمارية، والفنتازيا والواقع.
يذكر أن بينالي الشارقة للأطفال هو فعالية فنية ثقافية دولية مخصصة للطفل، تأسس في العام 2008 تنفيذاً لرؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبرعاية كريمة من قرينة سموه، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ويهدف البينالي الذي تنظمه أطفال الشارقة التابعة لمؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين كل عامين، إلى رعاية مواهب الأطفال في مجال الفنون التشكيلية، وتوفير منصة إبداعية لإثراء وتطوير قدراتهم الفنية.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق