اغلاق

د. صائب عريقات: القيادة الفلسطينية لا تنوي التصادم مع أمريكا

تناول الدكتور صائب عريقات امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ، الآثار السياسية لقرار رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأخير بشأن القدس، حيث قال ان


د. صائب عريقات  - تصوير getty image

"إدارة ترامب انطلقت من أمرين في قرارها وهما، أن الاعتراف بالقدس عاصمة للإحتلال أمر واقع والثاني شرط من شروط عملية السلام"، ذاكراً مقطتفات من خطاب ترامب، والذي أكد على "رفض القيادة الفلسطينية له وانكار كل ما جاء فيه، لأنه يخالف إرادة المجتمع الدولي، ويرتكز على مصالح الإدارة الأمريكية الحالية فقط" .
جاء ذلك في ندوة سياسية بعنوان "التداعيات القانونية والسياسية لقرار الاعتراف الأمريكي في القدس عاصمة لدولة الإحتلال"، نظمها مركز الإستقلال للدراسات الإستراتيجية في جامعة الاستقلال في مسرح الجامعة، اليوم الثلاثاء .

" نهج ترامب الجديد هو الإنتقال الى مرحلة جديدة من الإملاءات "
وأضاف عريقات، "أن نهج ترامب الجديد هو الإنتقال الى مرحلة جديدة من الإملاءات ، عدا عن إيقاف التمويل الأمريكي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الاونروا"، ويهدف إلى إسقاط ملف اللاجئين عن طاولة المفاوضات شأنها شأن ملف القدس"، متحدثاً عن "نية القيادة الفلسطينية للإنضمام الى (22) منظمة عالمية متخصصة رداً على نقل السفارة الامريكية الى القدس في ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني في منتصف ايار القادم" .
وأكد على "عدم نية القيادة للتصادم مع أمريكا"، ذاكراً "أنه تم الجلوس مع الإدارة الأمريكية الحالية (31) مرة، منها اربعة قمم جمعت سيادة الرئيس محمود عباس والرئيس ترامب"، منوهاً الى "رفض المبعوث الامريكي لعملية السلام كوشنير على ذكر موضوعين، وهما حل الدولتين على اساس حدود عام 1967 والاستيطان، بحجة سعيهم لبناء إستراتيجية جديدة" .
واوضح عريقات "ان علاقة أمريكا مع الشعب الفلسطيني تقوم أربعة محاور هي (إعتبار منظمة التحرير منظمة إرهابية، وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، ووقف الدعم المالي للأونوروا، والإعتراف بالقدس عاصمة لدولة الإحتلال)" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق