اغلاق

الأمم المتحدة تشير إلى ‘جرائم حرب محتملة‘ في الغوطة الشرقية بسوريا

تأجل إلى يوم الاثنين تصويت على مشروع قرار تقدمت به بريطانيا في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف بشأن سوريا، يدعو إلى التحقيق بشأن
Loading the player...

جرائم حرب محتملة هناك.
وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين :" إن الضربات الجوية على جيب الغوطة الشرقية المحاصر في سوريا وقصف مقاتلي المعارضة لدمشق يشكلان على الأرجح جرائم حرب يجب إحالتها للمحكمة الجنائية الدولية" .
وقال الأمير زيد "إنه ينبغي لمرتكبي هذه الجرائم في سوريا أن يعلموا أنه يجري العمل على تحديد هوياتهم، وأن ملفات تعد بهدف محاكمتهم جنائيا في المستقبل"، وذلك أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف خلال مناقشة عاجلة بشأن الغوطة الشرقية بطلب من بريطانيا يوم الجمعة.

مندوب سوريا: المناقشة يتم استغلالها لأغراض سياسية
في المقابل، قال مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة في جنيف حسام الدين آلا "إن الأمير زيد انتقائي ومتحيز"، وأضاف أن "المناقشة يتم استغلالها لأغراض سياسية" .
وقال إن الجيش السوري اتخذ كل الإجراءات الممكنة لحماية المدنيين وفتح ممرات إنسانية لمرور المدنيين من أجل فصلهم عمن وصفهم بالإرهابيين في إشارة إلى المسلحين في الغوطة الشرقية.
وفي واحد من أعنف الهجمات في الحرب السورية، أسفر 12 يوما من القصف والضربات الجوية الحكومية على الغوطة عن مقتل مئات.
وقدمت بريطانيا مشروع قرار يندد بكل الانتهاكات ويدعو المحققين في جرائم الحرب التابعين للأمم المتحدة إلى التحقيق في أحداث الغوطة وعرض تقرير بحلول يونيو حزيران.
لكن وقت الاجتماع انتهى قبل التصويت على القرار البريطاني الذي عرضت روسيا إدخال تعديلات عليه ومن المقرر طرحه للتصويت يوم الاثنين.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق