اغلاق

معاناة العطار.. إحدى حكايات أطفال غزة في ظل الحصار

تمكنت الطفلة الفلسطينية إنعام العطار، من الاجتماع بوالدتها، بعد منع السلطات الإسرائيلية عائلتها من مرافقتها عند مغادرتها قطاع غزة إلى الضفة الغربية لإجراء عملية جراحية.


عن صفحة الناشط الاعلامي أمجد أحمد

وقد أثارت قصة الطفلة إنعام البالغة 12 ربيعا، تعاطفا كبيرا، بعد تنظيم حملات عبر وسائل الإعلام تطالب بتوفير العلاج لها، نظرا لمعاناتها الطويلة من الفشل الكلوي بسبب "التكيس الكلوي" النادر،  منذ اكتشافه من قبل الأطباء في عامها الأول.
ووفقا لوكالة أنباء فلسطينية، ناشدت الطفلة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، من أجل الضغط لإحضار والدتها من قطاع غزة إلى رام الله. وأشارت الوكالة إلى أن عباس أصر على حضور عائلتها، وتوفير الإمكانيات للتخفيف من معاناتها، لتعود لأنعام طفولتها البريئة التي حرمت منها جراء الفشل الكلوي الذي تعاني منه.








لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق