اغلاق

الأسد يتعهد بمواصلة هجوم الغوطة مع فرار المدنيين أمام تقدم الحكومة

تعهد الرئيس السوري بشار الأسد بمواصلة هجوم على الغوطة الشرقية قرب دمشق، يوم الأحد، بينما تتقدم قوات الحكومة السورية داخل آخر معقل كبير للمعارضة المسلحة


الرئيس السوري بشار الأسد

قرب العاصمة.
ويعد الهجوم على الغوطة الشرقية أحد أدمى الهجمات في الحرب السورية ووصفته جماعة من المعارضة المسلحة بأنه حملة ”الأرض المحروقة“.
وتواصل الحكومة هجومها رغم الدعوات الغربية بالالتزام بقرار مجلس الأمن الدولي وقف إطلاق النار لمدة 30 يوما في كل أنحاء البلاد.
وقال الأسد للصحفيين في تصريحات نقلها التلفزيون :" سنستمر في مكافحة الإرهاب... وعملية الغوطة هي استمرار لمكافحة الإرهاب" .
وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان وأحد السكان يوم الأحد :" إن التقدم أجبر آلاف المدنيين على الفرار إلى داخل الأراضي التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة ، حيث يعيش نحو 400 ألف شخص" .
وقال قائد في التحالف العسكري الذي يساند الأسد :" إن القوات الحكومية لا تحتاج سوى التقدم بضعة كيلومترات أخرى لشطر المنطقة إلى نصفين". وقال المرصد "إن قوات الحكومة سيطرت على ربع المنطقة" .
وقال الأسد إنه "لا يرى تناقضا بين هدنة يومية إنسانية مدتها خمس ساعات دعت إليها روسيا وعمليات مكافحة الإرهاب الجارية"، مشيرا إلى "أن تقدم قوات الحكومة في الأيام القليلة الماضية جاء أثناء الهدنة" .
وتدعو الخطة الروسية لوقف إطلاق النار إلى هدنة لمدة خمس ساعات يوميا للسماح بتوصيل المساعدات وإجلاء المدنيين والجرحى. ووصفت وزارة الخارجة الأمريكية الخطة الروسية بأنها”دعابة“.
وقال الأسد في أول تصريحات له بشأن الهجوم إن معظم الناس في الغوطة تريد العودة إلى حكم الدولة.
وأضاف الأسد :" لذلك يجب أن نستمر بالعملية بالتوازي بفتح مجال للمدنيين للخروج" .
وتتهم روسيا ودمشق مقاتلي المعارضة بمنع المدنيين من مغادرة الغوطة الشرقية خلال الهدنة اليومية. وينفي مقاتلو المعارضة هذا الاتهام ويقولون إن الناس لن تغادر لأنها تخشى من الحكومة.
وقال مسؤول إنساني بالأمم المتحدة السكان في الغوطة الشرقية يخضعون”لعقاب جماعي“ غير مقبول وهو أمر غير قانوني بموجب اتفاقيات جنيف.
ورفض الأسد البيانات الغربية بشأن الوضع الإنساني في الغوطة الشرقية وقال إنها "كذبة سخيفة" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق