اغلاق

لقاء في الخليل يناقش حماية البلدة القديمة

ناقش مشاركون في اجتماع عقد بمدينة الخليل وحضره العديد من الشخصيات الوطنية والأهلية "برامج حماية البلدة القديمة من التهويد وحماية المقدسات في الخليل والقدس


جانب من اللقاء

والأراضي الفلسطينية من الاستيطان".
وشدد المشاركون على "تمسكهم بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيًا ووحيدًا لشعبنا الفلسطيني في كافة أماكن تواجده".
كان على رأس المشاركين في الاجتماع رئيس بلدية الخليل السابق المهندس نادر البيطار ورئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك المهندس عزمي الشيوخي وعضو إقليم حركة فتح وسط الخليل عيسى أبو ميالة ومدير عام مديرية هيئة مقاومة الجدار والاستيطان في جنوب الضفة الغربية يونس عرار ومدير عام الضريبة والجمارك في جنوب محافظة الخليل بلال عاشور ورئيس مجلس عائلة أبو اسنينة الدكتور عبد الحميد أبو تركي ورجل الإصلاح الحاج اسحق عايش أبو ميالة ورئيس الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين ماجد شيوخي والعديد من رجالات المحافظة.
وفي بداية الاجتماع، قام الحضور "بقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الشعب الفلسطيني وعلى أرواح الصامدين والمرابطين الذين حافظوا على أرضنا ومقدساتنا".

"ضرورة تضافر كل الجهود وتكاملها"
ورحب رئيس الاتحاد جمعيات حماية المستهلك عزمي الشيوخي بالحضور والمشاركين، وأشاد "بصمود أهل الخليل في مواجهة الاستيطان وبرامج التهويد وبتضحيات أهلها الصامدين وما قدمته المحافظة من شهداء وجرحى وأسرى لحماية الخليل والقدس والمقدسات"، وأكد على "ضرورة تضافر كل الجهود وتكاملها من أجل حماية الحرم الإبراهيمي والمسجد الأقصى من برامج التقسيم الزماني والمكاني ومن مخاطر الاستيطان ومحاولات طمس المعالم التاريخية العربية و الإسلامية"، وشدد على "وحدانية تمثيل شعبنا وضرورة الالتفاف حول القيادة الشرعية م.ت.ف وتمسك أهالي محافظة الخليل بقيادة منظمة التحرير الفلسطينية ممثلا شرعيًا ووحيدًا لشعبنا".
وشرح رئيس البلدية السابق المهندس نادر البيطار "برامج تعزيز الصمود وحماية الحرم الابراهيمي والبلدة القديمة من برامج التقسيم والتهويد الإسرائيلية"، وعرض "العديد من الأفكار الهامة لمواجهة برامج التهويد".
ومن جهته، أكد رئيس مجلس عائلة أبو إسنينة الدكتور عبد الحميد أبو تركي على "ضرورة تعزيز السلم الأهلي والوحدة الوطنية بين جميع أبناء شعبنا في الخليل والقدس وفي الصفة الغربية وقطاع غزة وفي الداخل والخارج"، مشيرًا الى "الدور الهام الذي يقوم به رجال الخير والاصلاح والعشائر في بسط سيادة القانون والنظام العام والحفاظ على السلم الأهلي وفي تعزيز التكافل الأسري والاجتماعي وتعزيز الصمود".

"ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات"
وأشاد عضو اقليم حركة فتح عيسى أبو ميالة "بروح التعاون والأخوّة التي تسود بين أبناء شعبنا في الخليل وفي القدس"، ومؤكدًا على "ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية لمواجهة التحديات".
وفي نفس الإطار، أشاد الأستاذ يونس عرار "بصمود شعبنا في الخليل وفي القدس وبتمسك أهالي المحافظة بالحقوق الوطنية لشعبنا وبتعاون الجميع في تعزيز صمود شعبنا في مواجهة الأخطار الاستيطانية بالتعاون مع جميع جهات الاختصاص".
وأعرب عرار عن "استعداد الهيئة والوزير وليد عساف تقديم كل ما يلزم لتعزيز صمود أهلنا القاطنين على خطوط التماس مع البؤر الاستيطانية والمستوطنات وفي قلب مدينة الخليل وخصوصًا القاطنين في محيط الحرم الإبراهيمي الشريف والسهلة وتل الرميدة وشارع الشهداء وواد الغروس وكريات أربع وخارصينا وكرمي تسور وشرق بطا"، مثمنًا "تعاون جميع الجهات الرسمية والوطنية والأهلية والشعبية ورجال العشائر مع عطوفة محافظ محافظة الخليل كامل حميد ومع هيئة مقاومة الجدار والاستيطان وعلى رأسها الوزير المهندس وليد عساف في بسط سيادة القانون والنظام العام والحفاظ على عروبة وإسلامية الخليل والقدس والمقدسات على طريق اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشريف".

"التنديد بإعلان الرئيس الأمريكي"
وندد المشاركون في الاجتماع "بإعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة للكيان الاسرائيلي ونقل سفارة إسرائيل إلى القدس"، مؤكدين أن "القدس الشريف كما الخليل ستبقى عربية اسلامية".
وأشاد الحضور "بجهود ومتابعات رئيس هيئة مقاومة الجدار الوزير المهندس وليد عساف ومحافظ القدس السيد عدنان الحسيني ومحافظ الخليل السيد كامل حميد ومساعده الدكتور رفيق الجعبري وبجهود جميع الموظفين في الهيئة وفي المحافظات وفي أقاليم حركة فتح والقوى الوطنية العاملة على تعزيز صمود شعبنا وحماية أرضه ومقدساته".
وتم الاتفاق على "استمرار التواصل والتعاون مع جميع الجهات الرسمية والوطنية والأهلية من أجل تعزيز صمود شعبنا ومواجهة الأخطار الاستيطانية وبرامج التهويد والعمل المشترك من اجل الحفاظ على المقدسات والهوية الفلسطينية ودعم المنتج المحلي وتعزيز اقتصادنا الوطني".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق