اغلاق

’النضال الشعبي’ تدعو الحكومة الفلسطينية لعقد اجتماعها بالخليل

استذكرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني "مجزرة الحرم الإبراهيمي التي ارتكبها المتطرف الإسرائيلي العنصري باروخ غولدشتاين، ضد المصلين المسلمين في الخامس


شعار جبهة النضال الشعبي الفلسطيني
 
والعشرين من شباط عام 1994".
ودعت الجبهة الى "تعزيز الصمود الفلسطيني في البلدة القديمة بمدينة الخليل، ووضع خطة وطنية بالشراكة مع كافة المؤسسات والحكومة الفلسطينية"، كما وجهت دعوة للحكومة "لعقد اجتماعها القادم في مدينة الخليل، وإعادة الروح للبلدة القديمة وتشجيع التجار على فتح المحال التجارية".
وقالت الجبهة: "مازالت محاولات حكومة الاحتلال اليمينية المتطرفة مستمرة بإجراءاتها التهويدية في محيط المسجد الابراهيمي وباحاته، من خلال مخططات بناء وسيطرة على كافّة المباني والممتلكات والساحات".
وتابعت الجبهة أن "جرائم الاحتلال ضد الأماكن الدينية ما زالت مستمرة بالسياسة العنصرية ضد الأماكن الدينية في فلسطين والاعتداءات المتكررة على المقدسات الاسلامية والمسيحية والتي تأتي بقرار سياسي اسرائيلي كما يحدث في الاقتحامات للمسجد الاقصى المبارك وإغلاق الحرم الابراهيمي في الخليل أمر خطير يؤدي إلى اشتعال المنطقة وتفجير الأوضاع فيها".
وقالت الجبهة إنها "تحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة عن اعتداءات قطعان المستوطنين والتي تتم بحماية من جيش الاحتلال"، مؤكدةً على "ضرورة إعادة قراءة المشهد الفلسطيني، ووضع استراتيجية عمل وطنية موحدة في ظل ما تتعرض له قضيتنا وشعبنا الفلسطيني من إجراءات منظمة وممنهجة تقوم بها حكومة الاحتلال الاسرائيلي".
وأشارت أن "حكومة الاحتلال تعمل وفق خطة إسرائيلية استراتيجية هادفة لتهويد كافة المناطق التراثية للشعب الفلسطيني والاستيلاء عليها، ضمن مرحلة مبرمجة تتماشى مع عقلية الاحتلال الاستيطانية، بفرض المزيد من الوقائع على الأرض".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق