اغلاق

داعش ينشر فيديو لقتل 4 جنود أميركيين والبنتاغون يخرج عن صمته

نشر داعش، الأحد، مقطعا مصورا يظهر على ما يبدو اللحظات الأخيرة لأربعة جنود أميركيين، تعرضوا لكمين نصبه عناصر التنظيم في النيجر وقتلوهم، قبل أشهر.
Loading the player...

وبحسب مصادر اعلامية، بث التنظيم الفيديو بعد أن حرر لقطات انتزعها من كاميرات مثبتة في خوذات الجنود الأميركيين الذين قتلوا في الكمين، خلال مرور قافلتهم قرب الحدود مع مالي.
وفي أكتوبر الماضي، أعلن عن مقتل الرقباء بريان بلاك وإرميا جونسون وداستن رايت ولا ديفيد جونسون، أثناء خدمتهم في البلد الأفريقي.
ويظهر في الفيديو الجنود الأميركيين وهم يواجهون هجوما بالرشاشات والقنابل اليدوية، بينما يحاولون الدفاع عن أنفسهم وإطلاق قنابل الدخان ذات اللون الأحمر في محاولة واضحة للحصول على دعم جوي.
وسقط الجندي الذي يرتدي الخوذة المثبت بها كاميرا، وذكرت وسائل إعلام إنه الرقيب جونسون، حسبما قالت صحيفة ميرور البريطانية. وظهر في المقطع المصور بعض مقاتلي داعش ثم انفجرت قنبلة لتتوقف الكاميرا عن التصوير.
ومن المتوقع أن تصدر وزارة الدفاع الأميركية نتائج تحقيقها حول الحادث هذا الأسبوع، حسبما أوردت شبكة "سي.بي.أس نيوز" الأميركية.
وكانت وفاة جونسون قد تسببت في جدل في أكتوبر الماضي عندما قالت أرملته أن الرئيس دونالد ترامب أخبرها خلال تعزيتها أن زوجها "كان يدرك العواقب المحتملة عندما انضم إلى الجيش"، قبل تسلم الجثمان في مطار ميامي.
لكن الرئيس نفى في وقت لاحق هذا التعليق الذي تسبب في انتقادات شديدة.

البنتاغون يخرج عن صمته
وبعد ساعات على نشر داعش لمقطع مصور يظهر اللحظات الأخيرة لأربعة جنود أميركيين خلال معركة  في النيجر، خرجت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" عن صمتها، لتعلن نشر الفيديو يظهر  ما حدث.
وقال البنتاغون، في بيان الاثنين، أنه أبلغ "بنشر صور وفيديو دعائي عن الهجوم الإرهابي الذي وقع في النيجر في الرابع من أكتوبر الماضي"، مضيفا أن "عملية النشر هذه تظهر وحشية العدو الذي نحاربه".
وتستمر لتسع دقائق سلسلة الصور التي التقطتها الكاميرات الموضوعة على خوذ الجنود الأميركيين والمشاهد التي صورها المسلحون.
وبحسب بعض المصادر،
ويبدو أنها تظهر الهجوم الذي استهدف دورية استطلاع تضم 12 جنديا أميركيا من القوات الخاصة، و30 جنديا نيجريا قرب بلدة تونغو تونغو على بعد حوالى 100 كلم من نيامي قرب الحدود مع مالي.
وكان الجنود تعرضوا لهجوم من قبل حوالى خمسين مقاتلا ينتمون إلى تنظيم داعش مجهزين بأسلحة رشاشة وقنابل يدوية.
وقتل أربعة جنود أميركيين وخمسة عناصر من الجيش النيجري على الأقل في الكمين. ولم يعثر على جثة أحد الأميركيين السرجنت ديفيد جونسون، إلا في اليوم التالي.
ويظهر الفيديو الجنود الأميركيين تحت وابل نيران المسلحين.




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق