اغلاق

أبو الأنس رحال من الناصرة: ‘اذا كانت المرأة بخير كان البيت بخير‘

تحدث الشيخ أبو الأنس رحال من الناصرة، حول تقدير الاسلام للمرأة، بمناسبة الثامن من اذار يوم المرأة العالمي. وقال في حديث لموقع بانيت وصحيفة بانوراما:
Loading the player...

"قدّر الاسلام المرأة تقديراً كبيرا وأكرمها اكراماً عظيماً، وقليل بحق المرأة أن نجعل لها فقط يوماً في العام، كل يوم يمر علينا باحترام المرأة فهو عيد بالنسبة الينا، وهي المجتمع بأكلمه. المرأة هي الأم وهي الأخت وهي الابنة وهي العمة وهي الخالة، فلم يقبل الاسلام أن تكون المرأة سلعة تُباع وتشترى، أو متاع للرجل يلهو بها متى يشاء ويرمي بها متى شاء".
وتابع:" الاسلام تطرق في الكثير من الايات والأحاديث النبوية الى فضل المرأة واكرامها. والرسول صلى الله عليه وسلم خصص جزءاً من خطبته من أجل النساء فقال:((ما أكرم النساء الا كريم، وما أهانهن الا لئيم))، والامثلة كثيرة".

"اكرام المرأة واجب"
اضاف:"أما ما يسمى بالجمعيات النسائية والتي تدعي حرصها على النساء فتريد أن تخرج فتياتنا والمرأة بشكل خاص عن عفتها وطهارتها من خلال اطلاق شعارات براقة ما أنزل الله بها من سلطان. نحن مجتمع محافظ نتمسك بديننا وعقيدتنا ولنا عادات وتقاليد لا نتخلى عنها.  فاكرام المرأة يتم على كل صعيد ومستوى.  نحن الى جانب المرأة والى جانب عفتها وطهارتها، ولكن نعترض على بعض الجمعيات النسائية التي تحرض النساء على أن تسجن زوجها".
واختتم:" نحن نعيش بمجتمع محافظ وأهل الاصلاح كُثُر، وأهل الدين كثيرون، ليس معنى ذلك أن تُظلم المرأة ولكن هنالك عدة أمور يجب أن نراعيها من خلال ديننا وعاداتنا وتقاليدنا، تبقى المرأة عنواناً ونبراساً، اذا كانت المرأة بخير كان البيت بخير".
 

ابو انس رحال،  بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق