اغلاق

التربية والمجلس الثقافي البريطاني: اختتام المرحلة التجريبية لـ‘بال تاج‘

اختتمت وزارة التربية والتعليم العالي والمجلس الثقافي البريطاني، مؤخرا، وبالشراكة مع وكالة "الأونروا"، المرحلة التجريبية لبرنامج بال تاغ (Paltag)، وذلك ضمن فعالية امتدت


جانب من الحضور

على مدار ثلاثة أيام في رام الله وغزة وبيت لحم، والذي من خلاله تم تكوين 44 فريقاً تشمل 850 معلماً، وتدريب 33 مشرفاً تربوياً للغة الإنجليزية و 11 مختصاً تربوياً.
وشارك في حفل اختتام البرنامج؛ وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، والمدير الإقليمي للمجلس الثقافي البريطاني في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كريس رولينغز، ومدير المجلس في فلسطين بريندن مكشيري، ومدير برامج التعليم في "الأونروا" بالضفة الغربية معاوية اعمر، بحضور المعلمة الأولى على العالم حنان الحروب، ومدير عام الإشراف والتأهيل التربوي د. شهناز الفار وأسرة الوزارة، والمعلمون المشاركون بالبرنامج.
ويهدف البرنامج لتحسين أداء معلمي اللغة الإنجليزية في الضفة وغزة، من خلال تبادل واكتساب الخبرات والتعرف على تقنيات وأساليب التعليم الجديدة، وسيتم العمل على التقييم النهائي للبرنامج من أجل تطويره وتحسينه للوصول إلى عدد أكبر من المعلمين.

"ضرورة تسلح الفلسطيني بالعلم في مواجهة الاحتلال "
بدوره، أكد صيدم اعتزازه بالشراكة مع المجلس الثقافي البريطاني؛ والتطلع لتعزيز هذه الشراكة، خاصة بمجال تدريب المعلمين بمجال اللغة الإنجليزية، مؤكداً توسيع هذه العلاقة لتشمل برامج أخرى تركز على دعم الإبداع والتميز، مؤكداً في ذات الوقت على العلاقة الوثيقة مع وكالة الأونروا.
وشدد الوزير على ضرورة تسلح الفلسطيني بالعلم في مواجهة الاحتلال وحربة الشرسة على قطاع التعليم الفلسطيني، وخاصة على المناهج الوطنية، مؤكداً أن التسلح بالعلم والمعرفة والتمكن من المهارات المختلفة هي السبيل للحرية والاستقلال ولجعل فلسطين دائماً على خارطة المعرفة عالمياً.
وأضاف الوزير: "حينما نتحدث عن التعليم؛ فحن نتحدث عن بناء القيم وامتلاك المهارات المختلفة، فبالعلم نسمو ونرتقي ونفتخر، لا كما يتفاخر الاحتلال بالقتل والدمار والتحريض المستمر على الشعب الفلسطيني".
من جهته، أعرب مكشيري عن امتنانه وتقديره للشراكة الوثيقة مع وزارة التربية و"الأونروا"، مؤكداً أن الهدف من البرنامج هو تحسين أداء المعلمين الفلسطينيين وتعزيز تبادل الخبرات فيما بينهم.
بدوره، قال رولينغز إن المجلس سيستمر وبالشراكة مع وزارة التربية بالعمل لتطوير مهارات المعلمين وتحقيق تغيرات جذرية لمساعدتهم وتوفير مستقبل أفضل لهم، مشيداً بدور وزارة التربية والأونروا، ومؤكداً أهمية اللغة الإنجليزية في توفير فرص مستقبلية للشباب الفلسطينيين وفتح الآفاق أمامهم.
من جانبه، قال اعمر إن هذه الفعاليات ضمن برنامج "بال-تاج" Paltag، تعتبر فرصة رائعة لمساعدة المعلمين وتحسين وتطوير أساليب التعليم لديهم، مؤكداً أهمية مشاركة كافة معلمي وكالة "الأونروا" في البرنامج.
هذا وتخلل حفل الاختتام؛ مشاركة ستة مختصين عالميين بتعليم اللغلة الإنجليزية، بدعوة من المجلس الثقافي البريطاني؛ خبراتهم مع المعلمين الفلسطينيين، وهؤلاء المختصين هم: سكوت ثورنبري، ادريين انديرهيل، جين ويليس، نيك بيلبرو، جو سايرز، ولورين بيركنز، كما تخلل الحفل تقديم مسرحية طلابية باللغة الإنجليزية.










لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق