اغلاق

أمين عام الجبهة الديمقراطية يجري لقاءات ومحاضرات في موسكو

عقد نايف حواتمة الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مباحثات مع رئيس معهد الاستشراق فيتالي نؤومكن وزملائه المختصين بالقضية الفلسطينية والشؤون


جانب من لقاءات حواتمة في موسكو

العربية والشرق اوسطية، وقدم محاضرة أمام صف من الكتاب والمثقفين في المعهد.
كما عقد حواتمة مباحثات مع رئيسة معهد العلوم الاستراتيجية اللينا سابونينا وزملائها، وحاضر مع العاملين في اقسام المعهد المختصين بالشؤون الفلسطينية والعربية وفي الشرق الأوسط.
الابحاث والمحاضرات تناولت "القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية والأزمات السياسية والداخلية في الاقطار العربية والشرق الأوسط".كما تناولت "ممارسات الاحتلال واستعمار الاستيطان الاسرائيلي العدواني في القدس والضفة الفلسطينية والحصار على قطاع غزة، وقضايا اللاجئين أبناء الشعب الفلسطيني في اقطار اللجوء والشتات والمهاجر والمنافي في البلاد العربية والاجنبية"، وتناول حواتمة بالتحليل "السياسة الاسرائيلية اليمينية واليمينية المتطرفة برئاسة نتنياهو، وسياسة الرئيس الأمريكي ترامب المنحازة لدولة الاحتلال الاسرائيلي في خطوات (صفقة القرن) لشطب القدس واللاجئين من على طاولة أي مفاوضات بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية تحت سقف الإنفراد الأمريكي". وتوقف حواتمة "أمام خطورة اعتراف ترامب وادارته بالقدس عاصمة لاسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها في أيار/ مايو 2018، وعمليات تخفيض المساهمة الأميركية عن وكالة الأونروا لشطب قضية وحقوق اللاجئين بصيغتها الوطنية والانسانية من جدول اعمال مفاوضات (صفقة القرن) التي يدعو لها ترامب".

"قرارات الاجتماع الوطني والمجلس المركزي ترفض صفقة القرن"
حواتمة أوضح وأكد أن "أعمال اسرائيل والإدارة الاميركية تتناقض وتكسر قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وتعمل لتصفية القضية والحقوق الوطنية الفلسطينية، والعودة بها إلى مؤتمر اقليمي تحت الإدارة الأمريكية الانفرادية وصفقة القرن، لتطبيع العلاقات بين عدد من الدول العربية مع اسرائيل دون انسحاب الاحتلال ووقف مواصلة تكثيف الاستعمار الاستيطاني التوسعي الإسرائيلي في القدس والضفة والجولان، ومواصلة العدوان على البلدان العربية المجاورة للأراضي الفلسطينية المحتلة".
حواتمة أكد ان "قرارات الاجماع الوطني والمجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية ترفض (صفقة القرن) وتطرح بديلاً هي المقاومة الشعبية المتعددة الأشكال في مواجهة الاستيطان والاحتلال"، ودعا إلى "استراتيجية وطنية بديلة تقوم على الانتفاضة والمقاومة وعقد مؤتمر دولي برعاية الأمم المتحدة ومرجعية قرارات الشرعية الدولية، ورعاية الدول الخمس دائمة العضوية بديلا للانفراد الأمريكي والمفاوضات الثنائية الفاشلة والعقيمة بسبب السياسة التوسعية الاسرائيلية (25 عاماً مفاوضات ثنائية خارج قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن وتحت سقف الانفراد الامريكي المنحاز لدولة الاحتلال)".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق