اغلاق

‘فئران، نفايات وأوساخ‘ - أهال لاطفال من ام الفحم يتذمرون من مكاتب الرعاية الصحية

يتذمّر عدد من أهالي مدينة ام الفحم من الظروف السيئة التي تعاني منها مكاتب الرعاية الصحيّة في ام الفحم. ويقول الاهالي: "ان تواجد الفئران والوضع المزري للصحيّات


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

ينعكس سلباً على المواطنين وعلى صحّتهم" .
يذكر بان تصريحات الاهالي جاءت عقب توثيق احدى المواطنات لوضع مكاتب الرعاية الصحيّة، وبحسب الصور فان "الوضع سيء للغاية بسبب الأوساخ والامتناع عن الصيانة والرطوبة على جدران الغرف، زِد على ذلك، تراكم النفايات واُخرى أمور" .
من جانبه ، قال المواطن باسل جبارين :" لا يعقل ان يتم اغلاق الرعاية الصحيّة في حيّ الجبارين، فمنذ فترة نحاول إعطاء التطعيم لابننا ويتعذر علينا ذلك بسبب الاغلاق". واشار جبارين في حديثه الى ان "الاغلاق لان بعض الجهات تنفّذ اعمال بناء هناك، ووزارة الصحة ترفض افتتاح الصحية بحجّة الخطر" .
وانهى كلامه قائلا :" ما يحصل اقل ما يقال عنه بانه استهتار بمصالح شخصية وحسابات انتخابية ووضع مكاتب الرعاية الصحية بحالة يرثى لها، ويجب الوقوف عند الأسباب ومعالجة الامر وفق المقتضى" .

" وصلتني شكاوى من اهال حول وضع مكاتب الرعاية الصحية المتردي "
أما عضو بلدية ام الفحم عن قائمة ام الفحم الموحدة - وجدي حسن جميل، فقد قال :" كنت قد توجهت قبل فترة لمسؤولي قسميّ الصحة والهندسة حول الوضع المزري والخطير في صحية البير من ناحية الصيانة والنظافة، وكذلك حول اغلاق صحية وادي النسور بسبب اعمال بناء، يقوم بها صاحب العقار بدون ترخيص . ووعد المسؤولون القيام بعمليات صيانة ودهان فورية في صحية البير ، اضافة الى اعمال ترميم خلال الاشهر القادمة، اما فيما يتعلق بصحية وادي النسور فان قرار وزارة الصحة بايقافها عن العمل طالما لم يتوقف صاحب العقار اعمال البناء غير القانونية" .
وانهى كلامه قائلا :" دعوت قسم الصحة وادارة البلدية الى اخذ دورهم الفعال ومسؤولياتهم الاخلاقية والقانونية تجاه العيادتين، وغيرهما من العيادات في ارجاء بلدنا الحبيب وخاصة انه وصلتني شكاوى من اهال حول وضع مكاتب الرعاية الصحية المتردي والاوساخ خارجها وحولها" .

" يجب الاسراع بمعالجة الامر "
فيما قالعضو بلدية ام الفحم - جميل جبارين :" حقيقة لا يوجد عندي علم حول ما ورد بخصوص الفئران، واذا تبيّن انه صحيح يجب الاسراع بمعالجة الامر وساعلم الجهات المسؤوله لنتيقن من ذلك" .
أما
المواطن الفحماوي عبد الله جبارين فقد قال :" إن وجود الفأر أو اختفاءه ليس هو مقياس درجة الإنتظام والنظام ومتابعة قواعد النظافة العامة في الصحية أو غيرها ، مع أن هذا الموضوع بحد ذاته مقلق وله دلالات مثيرة للتساؤلات، أنا باعتقادي أن المسؤول الأول والمباشر عن الإرتقاء بالمستوى الصحي واتخاذ القواعد العامة بالنظافة هو البلدية، خارج العيادة أو داخلها" .
واكدّ جبارين "من باب أولى أن تأخذ البلدية على نفسها مسؤولية الإعتراف بالتقصير ومحاسبة المسؤول ووضع النقاط على الحروف . إن إغلاق المبنى بحي الجبارين ( باعتقادي الشخصي ) كان تعسفيا ظالما ، بغض النظر عن الأسباب ، مما أساء للنساء وأخواتنا وسلب منا أبسط الحقوق كغيرنا من الحارات وقد كنا نتمنى أن تحصل منطقتنا على عين المساواة بالمأسسة والمواصلات والرعاية الصحية وغيرها" .

تعقيب وزارة الصحة
الناطق بلسان وزارة الصحة - ايال بيصون، قال :" ان صيانة العيادات تقع على كاهل السلطة المحلية، والاخيرة تتحمل لوحدها كامل المسؤولية لصيانة ورعاية هذه المباني والمؤسسات".
وانهى كلامه قائلا :" حولنا التوجّه لممثلي البلدية لمتابعة معالجة الموضوع".


جميل جبارين


عبد الله جبارين


وجدي جبارين





































استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق