اغلاق

لقاء المعاهد القضائية العربية والأورويية الأول من نوعه في فلسطين

افتتح المعهد القضائي الفلسطيني اليوم فعاليات الورشة الرابعة للشبكة الأوروبية العربية للتدريب القضائي تحت عنوان:"آفاق جديدة في منهجيات التدريب الحديثة وطرق


المشاركون في الاجتماع

التقييم والقياس"، في حدث استثنائي مهم  بحضور ممثلين عن المعاهد القضائية المشاركين من الشبكة الأوروبية العربية من 5 دول وهي: الأردن، فرنسا، ايطاليا، اسبانيا، هولندا، بالاضافة الى الدولة المستضيفة  فلسطين، في حين لم يتمكن عدد من المشاركين من دولة الكويت والإمارات العربية المتحدة والمغرب من الحضور "نظرًا للأوضاع السياسية التي تمر بها فلسطين"، يجدر الاشارة ان المعهد القضائي الفلسطيني عضو في الشبكة الاوروبية العربية منذ تأسيسها عام 2009، وهذه الزيارة الأولى للشبكة الأوروبية العربية للتدريب القضائي في فلسطين.
افتتحت اللقاء القاضية رشا حمّاد مديرة المعهد القضائي الفلسطيني، ورحبت بالضيوف من الشبكة الأوروبية العربية  للتدريب القضائي والسادة القضاة وأعضاء النيابة، وأشادت "بدور الشبكة في تعزيز تبادل الخبرات القضائية الفلسطيية مع الدول الأعضاء في الشبكة، وأهمية تعزيز العمل القضائي العالمي من خلال الدورات والورشات والمؤتمرات المشتركة، ضرورة الاستفادة من النماذج المطروحة فيما يخص قياس أثر التدريب ودراسة امكانية تطبيق هذه النماذج العالمية في المعهد القضائي ضمن برنامج دبلوم الدراسات القضائية في المعهد القضائي الفلسطيني".
ومن ثم تحدثت القاضية جيما اسبونوسا عن المعهد القضائي الاسباني والشبكة واعربت عن سعادتها بحضور الشبكة الى فلسطين وأهمية هذا اللقاء للعمل المشترك بين الطرفين.

اليوم الأول
استعرض اللقاء في يومه الأول التجارب الدولية في مناهج التدريب الحديثة وآلية قياس الاثر التدريبي ومدى تأثيرها في العملية القضائية، للوصول الى مخرجات بهذا الشأن تعزز مسيرة المعهد وسياساته المستحدثة.
بدأت الجلسة الاولى من الورشة بمداخلة من المعهد القضائي الهولندي، حيث تحدثت استرد هوبا وكريمة قدوري عن طبيعة العمل وبرامج اعداد القضاة وتصميم برنامج التعليم الاولي،والتعلم المسقبلي والتعلم الالكتروني عن بعد، ونموذج المساقات الالكترونية. ومن ثم كان هناك مداخلة من الكلية القضائية الوطنية الفرنسية حيث تحدثت ماجالي غريلير عن آليات قياس اثر التدريب، توضيح الأساليب المتبعة في عقد التدريبات وتحديد الفئة المستهدفة من التدريب، وفي الجلسة الثانية تم فتح باب النقاش حول ايجابيات وسلبيات النماذج التي تم عرضها من التجربة الهولندية والايطالية في برامج اعداد وتاهيل الكادر القضائي ونماذج التعليم الالكتروني وقياس اثر التدريب.
اما في اليوم الثاني فسيتم استعراض واقع معيقات العمل القضائي في فلسطين وعرض لاولى خطوات المعهد في خلق برامج التدريب الالكترونية وعرض نظام العدالة الالكترونية وارتباطه بالمعهد القضائي لتقف المعاهد القضائية المشاركة على هذا الدور الذي نأمل ان ينعكس ايجاباً في مجريات العمل القضائي اليومي في المحاكم ليس في فلسطين فحسب بل في كافة الدول المشاركة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق