اغلاق

الديمقراطية: ’اجتماع روما رسالة أمل للاجئين الفلسطينيين’

رحب راضي رحيم، منسق دائرة شؤون اللاجئين ووكالة الغوث، في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في سوريا، "بإجتماع الدول المانحة الذي عقد اليوم في العاصمة


شعار الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

الإيطالية روما، لدراسة قضية تمويل وكالة الغوث (الأونروا) وكيفية توفير الظروف المناسبة لإدامة عملها في خدمة اللاجئين الفلسطينيين في أقاليمها الخمسة".
وقال راضي رحيم، في بيان صدر عنه في تجمع الحسينية للاجئين قرب دمشق "إن أهمية إجتماع روما أنه يأتي رداً على قرارات إدارة ترامب التوقف عن تمويل وكالة الغوث في سياق تصفية القضية الوطنية الفلسطينية عبر ما سمي (صفقة القرن)".
وأضاف "إن أهمية هذا الإجتماع أنه يبعث لأكثر من ستة ملايين لاجئ فلسطيني رسالة أمل، بأن المجتمع الدولي ما زال ينظر إلى قضيتهم نظرة مسؤولة، خاصة حقهم في الحياة الكريمة في مخيماتهم، وحقهم في العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948".
وأمل راضي رحيم أن "تلتفت الجهات المانحة في إجتماعها في روما، بنظرة خاصة إلى الأوضاع الصعبة للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة، في ظل الحصار والدمار الذي أحدثته الحروب العدوانية ضد شعبنا الصامد فيه، وإلى أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في سوريا، وما لحق بها من كوارث نتيجة الأزمة السورية، بما فيها تدمير مخيمات عن بكرة أبيها، تحتاج إلى إعادة إعمار وإعادة بناء بنيتها التحتية كاملة، في المجالات الصحية والبيئية والتعلمية وغيرها. وإلى أوضاع أهلنا في مخيمات لبنان، وخاصة نهر البارد، في ظل القوانين التمييزية التي تحرم على الفلسطينيين حقهم في العمل وإمتلاك شقة للسكن".
وأختتم راضي رحيم بيانه "بتوجيه التحية إلى الحكومة الألمانية وشعبها، وقرارها بمضاعفة ثلاث مرات مساعداتها لوكالة الغوث لسد العجز الذي تعاني منه والذي بلغ حوالي 800 مليون دولار".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق