اغلاق

المحامية عبير جبران: ظروف غير انسانية بوزارة الداخلية في القدس

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المحامية عبير جبران من مركز هيموكيد للدفاع عن الفرد، حول ما تم بحثه في المحكمة العليا في القدس بما يتعلق
Loading the player...

في الداخلية في القدس الشرقيى بمنطقة وادي الجوز، والمعاناة التي يعانيها المقدسيون من طوابير الانتظار والاذلال والاهانة من قبل الحراس هناك، وعدم توفر اماكن خاصة لهم. حيث اكدت عبير "بأن ما يتعرض له المواطنون العرب في القدس الشرقية في الداخلية، هي ظروف غير انسانية حيث ينتظر فيها المقدسي لساعات طويلة خارج مبنى الداخلية ومكتب العمل تحت اشعة الشمس ان كانوا اطفال ونساء ورجالا كبارا بالسن من اجل الدخول او المحاولة للوصول الى الداخل لاتمام معاملاتهم في تجديد الهوية او المطالبة بالعمل وجوانب اخرى، انسانية وحقوقية. حيث يجب على الدولة ان تقوم بتوفيرها بسرعة وبتسهيلات وبامتيازات ، وبالتالي يعاني المقدسيون من توجههم الى مركز واحد لاتمام معاملاتهم كغيره من المواطنين الذين يتوجهون الى عدة مراكز ومبان، ما يبين لنا العنصرية الواضحة في التعامل مع المواطنين العرب، حيث يتوجه اكثر من 350 الف مقدسي الى هذا المبنى ما يتسبب في حالات اغماء وطوابير طويلة المدة والتي تزيدها سوءاً المعاملة الاسرائيلية هناك تحت اشعة الشمس دون المبالاة والشعور بالمسؤولية من وجود مواطنين في الخارج. وعليه طلبناً من المحكمة العليا ايجاد حلول لهذه المسألة المستمرة منذ اكثر من 13 عاما، والتي بدورها عبرت عن استيائها لهذه الظروف غير الالانسانية التي تمارس بحق المقدسيين . وامهلت بالتالي وزارة الداخلية 60 يوما لايجاد حلول للمدى البعيد واضحة وجذرية تمنح المقدسيين من اتمام معاملاتهم كغيرهم في باقي المناطق المختلفة دون الحاجة للانتظار بساعات طويلة واقامة مباني جديدة تحد من الاكتظاظ بشرقي المدينة" .


المحامية عبير جبران


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق