اغلاق

د. نهى بدر، رئيسة قائمة الجبهة في المغار: القدرة على القيادة تتعلق بالقدرات الفردية

هي امرأة حاملة لالقاب عديدة ، أهمها اللقب الثالث "الدكتوراة"، مدرسة للتربية الخاصة ، محاضرة في كلية سخنين وتل حاي، أشغلت منصب مديرة للكلية القطرية لتل حاي في المغار،



عضو امناء لكلية تل حاي ، محاضرة في عدة كليات ، حائزة على جائزة رئيس الحكومة للعمل التطوعي وتطوير مشاريع لذوي الاحتياجات الخاصة ، وعلى لقب المحاضر المتفوق من كلية اورانيم .... انها الدكتورة نهى بدر ، ارملة وام لثلاثة أولاد ، هم : البكر ثائر ناصيف بدر يدرس الموسيقى والعزف على العود وهندسة الصوت والإنتاج  في جامعة بيركلي في بوسطن بالولايات المتحدة ، واروى ناصيف  بدر الحاصلة على لقب أول بالتمريض من الجامعة  العبرية وتعمل ممرضة في مستشفى ايتانم  ، وتيما ناصيف بدر التي تدرس سنة ثانية الطب البيطري في الجامعة التكنولوجية  في اربد بالأردن ... مؤخرا تم انتخاب نهى بدر لترأس قائمة العضوية لجبهة المغار بعد منافسة بين 3 مرشحين ، لخوض الانتخابات المحلية القادمة في المغار ... هذه فرصتكم للتعرف على مرشحة قد تخوض انتخابات الرئاسة يوما ما ...


| حاورها : علاء بدارنة مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما |

 " شعور فخر واعتزاز "
لماذا اخترت الجبهة لتكوني ناشطة في صفوفها بالذات من بين كل الاحزاب الفاعلة في الوسط العربي ؟
هذا الاختيار لم يكن حديثا او وليد الصدفة ، فعائلتنا منتمية لحزب الجبهة منذ عشرات السنوات ، ومنذ نعومة اظافري كنت في صفوف أبناء الكادحين ومع الشبيبة الشيوعية ، ومن ثم انخرطت في العمل السياسي في حزب الجبهة الى يومنا هذا .
كيف تشعرين ، على الصعيد الشخصي ، بحقيقة اختيارك لرئاسة قائمة الجبهة في الانتخابات للمجلس البلدي القادمة ؟
شعور فخر واعتزاز ، تلقيت الكثير من الدعم من أبناء الكادر ، الذين اعربوا عن ثقتهم بشخصي ، وثقتهم بقدراتي نحو تحقيق مكاسب حزبية في الانتخابات القادمة ، فبعد التشاور بين اعضاء الكادر الجبهوي في القرية ووضع خطة نحو التغيير وتعزيز قوة الجبهة في المغار تم اقتراحي من قبل الرفاق لاكون اول امراة في القرية ، بشكل خاص، والمجتمع العربي بشكل عام ، تخوض الانتخابات برئاسة قائمة ، وذلك من باب التغيير واتاحة الفرص لدمج العنصر النسائي - أي نصف المجتمع - في الدائرة السياسية والعمل البلدي والميداني ، وايمانا منهم بقدراتي وثقتهم بي وبتجربتي في العمل الميداني والمجتمعي والسياسي، وانني وجه مقبول على الاغلبية من داخل وخارج الجبهة ، وعندي القدرة على التأثير في مجالات عدة ، بناء على كل هذا تم اقتراح ترشيحي في المكان الاول ، وترأست قائمة العضوية للجبهة في المغار.
لماذا لا تخوضين الانتخابات لرئاسة المجلس ما دمت قررت خوض المعترك السياسي ؟
فكرة الترشح لرئاسة المجلس المحلي كانت واردة ، ولاقيت الكثير من الدعم ، لكن انا شخصيا غير جاهزة لاخطو مثل هذه الخطوة الكبيرة ، ولا استبعد القيام بذلك في الانتخابات التي تلي الانتخابات القادمة . حاليا انا اعمل على ضمان تمثيل مشرف للجبهة في المجلس البلدي القادم ، ومستقبلا سندرس فكرة الترشح للرئاسة .
كيف كانت ردود الأفعال التي تلقيتها على هذا الترشيح ؟
كانت هنالك العديد من ردود الأفعال المؤيدة والداعمة، على الصعيد الشخصي ، الصعيد العائلي ، حتى على صعيد الكتل الحزبية المنافسة ، فجميعهم اتصلوا للمباركة وتقديم التهاني والتشجيع ، فاقدام حزب الجبهة في المغار على انتخاب امراة لرئاسة القائمة ليس مفهوم ضمنا ، خصوصا في ظل التمثيل النسائي الضئيل في الأحزاب والقوائم العربية .

" منافسة شريفة "
كامرأة ، كيف تقيمين وضع المراة العربية في البلاد بشكل عام والمرأة في المغار بشكل خاص ؟
على الصعيد الاكاديمي قطعت المراة العربية شوطا كبيرا ، وباتت تطرق باب مختلف الجامعات المحلية والعالمية ، وباتت نسبة الاكاديميات في الجامعات اكثر من نسبة الاكاديميين ، لكن للأسف هذا لا ينعكس على مناحي أخرى من مناحي الحياة ، مثلا على الصعيد السياسي لا زال التمثيل النسائي قليل جدا ، وفي مواقع صنع القرار يبدو التمييز واضحا وجليا ، فمعظم مديري الأقسام في المجالس والبلديات المحلية من الذكور ، لكن في السنوات الأخيرة بدأنا نلمس تغييرا من خلال بعض التعيينات هنا وهناك .
ما هي الخطوط العريضة للعمل البلدي وللقضايا التي ستولينها أهمية في المجلس المحلي القادم ؟
حال قرية المغار كحال أي قرية عربية ، وهنالك العديد من القضايا التي يجب معالجتها ، مثل قضايا الأرض والمسكن ، قضايا العمال ، قضايا التربية والتعليم ومحاربة البطالة .
ما هو أول ملف ستضعينه على طاولة البحث في حال فوزك بمقعد في المجلس البلدي ؟
كل الملفات مهمة حسب اعتقادي ، لكن اعتقد بان أهم قضية يجب العمل عليها قضية التربية والتعليم ، لانها قضية أساسية لها تاثيرها الكبير على باقي القضايا، فالتعليم الاكاديمي والشهادة الجامعية هي مقياس لتطور المجتمعات .
كيف تصفين الحراك الانتخابي في المغار ، علما ان المطلعين على أوضاع البلدة يقولون أن الانتخابات في المغار مُركبة ؟
الانتخابات في قرية المغار ليس كالانتخابات في أي بلدة أخرى ، تطغى عليها النزعة الطائفية العائلية ، باستثناء قائمة الجبهة الممثلة من كل أطياف المجتمع في القرية ، بينما باقي القوائم مركبة على أساس عائلي وتتنافس على مقاعدها في المجلس البلدي ، ولكن ما يميز قرية المغار ان المنافسة في الانتخابات منافسة شريفة ، وهنالك تقبل من الأهالي لاي نتيجة من الممكن ان تفرزها الانتخابات .
أيّ من المرشحين للرئاسة ستدعمون ؟
هذه القضية لا زالت قيد البحث والنقاش ، سنقوم بدراسة كل حيثيات قرار دعم أي مرشح ، سنجتمع مع جميع المرشحين للرئاسة ، اذ ان هنالك اجندة سياسية واضحة لحزب الجبهة في المغار ، سنقوم بفحص أي من المرشحين يتماهى مع اجندتنا ، والقرار بالتالي سيكون لكادر الجبهة وليس قرارا فرديا من قبلي .

" طموح نصبو اليه "
يجري في الاونة الاخيرة نقاش وحديث حول قضية ترشيح النساء للمجالس والبلديات العربية ، ما رأيك أنت بالموضوع كامراة ومرشحة؟
حق كل امراة ان تترشح على أساس اولويتها ، ولكن الامر يتعلق بظروف كل بلدة وبلدة ، لا شك بان انخراط النساء في العمل السياسي لا زال شحيحا جدا ومخيبا للامال ، لكن ان الأوان لاحداث التغيير، لذلك ادعو جميع القوائم في البلدات العربية حتى العائلية منها بإعادة التفكير والعمل على دمج النساء في العمل السياسي .
هل تظنين أنه يمكن ان نرى امراة عربية رئيسة لبلدية قريبا ؟
هذا طموح نصبو اليه ، ولكن لا أتصور بانه في الانتخابات القادمة سنرى امراة عربية رئيس لمجلس او بلدية في المجتمع العربي ، واعتقد ان الامر بحاجة لوقت وللكثير من العمل لتحقيق هذا الشيء .
هل فعلا النساء قادرات أكثر من الرجال على حل المشاكل والتنظيم والادارة كما تقول الكثير من الناشطات النسوية ؟
لا شك بان قدرات المراة تختلف عن قدرات الرجل ، فالمرأة في المجتمعات الغربية وصلت الى اعلى درجات السلم السياسي والاجتماعي ، وتبوأت العديد من المناصب الرفيعة ، فشغلت منصب رئاسة دولة وأثبتت جدارتها وكفاءتها في إدارة شؤون الحكم وتحمل المسؤوليات واتخاذ القرارات الكبرى في الحرب والسلم ، فاذا كانت المراة مصنع الرجال والقادة العظام في التاريخ فلا يمكن نكران حقها في القيادة وتحمل المسؤولية . ولكن من جانب اخر اعتقد بان مسالة المقارنة بين قدرات النساء والرجال مرتبطة اكثر بالقدرات الشخصية للفرد .
ماذا تحبين ببلدك المغار ؟
احب المودة والمحبة السائدة بين جميع أهالي القرية، واحب الترابط الاجتماعي المتين في هذه البلدة بين جميع أطياف المجتمع المغاري .
لو منحت عصا سحرية ماذا كنت ستغيرين بها ؟
أتمنى لبلدي الازدهار والتطور والتعايش المشترك . وان ترتقي لتكون من القرى الناهضة بالعلم والعمل وبناء الانسان ليكون النسيج الاجتماعي باجمل حالاته. وان تكون على مستوى راق في جميع المجالات، التربية والتعليم  والاقتصاد والبناء وتطوير الثقافة والفن والعلم والمعرفة . فالمغار تكبر وتعلو بناسها.
كلمة أخيرة ؟
أشكر كل من دعمني ووقف الى جانبي ، واشكر كل من منحني الثقة لاشغل هذا المنصب ، وأتمنى ان أكون عند حسن ظنهم ، واعدهم باني ساكون على قدر المسؤولية التي حملوني إياها ، واتمنى ان تجتاز قرية المغار هذه الفترة بمحبة وسلام وتآخ بين جميع فئات المجتمع .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق