اغلاق

رام الله: دائرة شؤون المغتربين تصدر العدد الــ34 من نشرتها الانجليزية

أصدرت دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير الفلسطينية، العدد الرابع والثلاثين من نشرة (وطني فلسطين)، وهي نشرة الكترونية باللغة الانجليزية يحررها قسم الإعلام


شعار النشرة

في الدائرة بشكل دوري وتتناول "أبرز الأحداث على الساحة الفلسطينية، وتُوزع على الجاليات والمؤسسات الفلسطينية في بلدان المهجر والإغتراب، وأصدقاء الشعب الفلسطيني من لجان تضامن وحركات اجتماعية وسياسية ومراكز وهيئات مساندة لحقوق الشعب الفلسطيني".
واستهلت النشرة افتتاحيتها، بتصريح صحفي لعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة شؤون المغتربين تيسير خالد، تعقيبًا على "الإجتماع الذي دعت له وعقدته الإدارة الامريكية في واشنطن الإسبوع الماضي بغياب الجانب الفلسطيني وبحضور اسرائيل"، وتناول البحث في "الأوضاع الإنسانية المتردية في قطاع غزة"، حيث أوضح خالد ان "هذا التباكي الأمريكي الإسرائيلي على الأوضاع الكارثية لقطاع غزة ما هو إلا استغلال مشين للأوضاع الإنسانية التي يعانيها شعبنا في القطاع من أجل تمرير صفقة القرن التي رفضتها القيادة والقوى الفلسطينية جميعًا"، محملاً مسؤولية الأوضاع الإنسانية الصعبة في القطاع "لحكومة اليمين المتطرف في اسرائيل المدعومة بشكل مباشر من هذه الإدارة الأمريكية التي تتباكى اليوم على القطاع بعد أكثر من عشرة سنين من الحصار الخانق على القطاع".
وأفردت النشرة كعادتها في عددها الجديد، "مساحة لتسليط الضوء على إنتهاكات الإحتلال الإسرائيلي وسياساته الإستعمارية لا سيما فيما يتعلق بتصاعد حملات الإعتقال وخصوصًا بين الإطفال القصر والنساء"، الى جانب "رصد بعض التقارير التي تبرز تسارع الإستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة بضوء وتشجيع مباشر من الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة ترامب، بالإضافة للمارسات العنصرية الإسرائيلية بحق عاصمة دولة فلسطين مدينة القدس المحتلة وسكانها الفلسطينيين، والإستهداف الإسرائيلي المباشر للتعليم والذاكرة الفلسطينية، والمحاولات الإسرائيلية المستمرة لطمس الحقائق التاريخية والحضارية للشعب الفلسطيني".
كما تضمن العدد الـ34 من نشرة "وطني فلسطين" تقارير وأخبار مفصلة حول "حملات المقاطعة لدولة الإحتلال الإسرائيلي، بما فيها قرار دولة جنوب افريقيا قطع العلاقات الدبلوماسية مع اسرائيل، وكذلك محاولات اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة المستمرة بالضغط لسن تشريعات وقوانين تجرم المقاطعة في الولايات المتحدة الأمريكية، وفشل هذه المحاولات في منع تصاعد هذه الحملات التي تقودها حركات واحزاب ونقابات أمريكية ناشطة في مجال حقوق الإنسان".


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق