اغلاق

القدس: المطران عطا الله حنا يستقبل وفدًا إعلاميًا بريطانيًا

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، وفدًا اعلاميًا بريطانيًا جاء "للتضامن مع الشعب الفلسطيني ومع مدينة القدس بشكل


سيادة المطران عطالله حنا

خاص"، كما وسيزور الوفد عددًا من المحافظات والمدن والمخيمات الفلسطينية وسيتوجهون بعدئذ الى قطاع غزة، وقد استقبل سيادة المطران الوفد في كنيسة القيامة في القدس القديمة حيث رحب بزيارتهم مبرزًا "دور وسائل الاعلام في اظهار حقيقة ما يحدث في ارضنا المقدسة".
وقال:"نريد ان تصل رسالة فلسطين الى كل مكان ونتمنى من كافة وسائل الاعلام ومن كافة الاعلاميين المتحلين بالموضوعية بأن يكونوا على قدر كبير من المسؤولية لكي تصل الصورة الحقيقية لما يحدث في بلادنا وفي مشرقنا الى سائر ارجاء العالم. ان وعد بلفور المشؤوم قبل مئة عام كان سببًا أساسيًا من اسباب ما حل بنا كفلسطينيين من نكبات ونكسات وبريطانيا وغيرها من الدول الغربية تتحمل مسؤولية كبرى تجاه ما حل بشعبنا الفلسطيني الذي شرد واقتلع من وطنه عام 48 ومازال الفلسطينيون المنتشرون في سائر ارجاء العالم ينتظرون العودة الى وطنهم والى ارضهم المقدسة. اود ان اقول للقيادات السياسية في الغرب وخاصة في امريكا وفي بريطانيا: ارفعوا ايديكم عن شعبنا الفلسطيني، اوقفوا تصدير اسلحتكم الى منطقتنا هذه الاسلحة التي تدمر وتخرب وتيتم الاطفال وتشرد المواطنين الابرياء. ان نكبة الشعب الفلسطيني تمت بدعم من بعض الدول الغربية وفي مقدمتها امريكا وبريطانيا، والدمار الهائل الذي حل بمنطقتنا العربية خلال السنوات الأخيرة وخاصة في سوريا والعراق واليمن وليبيا انما يتم بدعم ومؤازرة من هذه القوى السياسية الغربية".

"السياسات الغربية الخاطئة في منطقة الشرق الأوسط هي التي أوصلتنا إلى هذا الدمار والخراب"
وأضاف:"إن السياسات الغربية الخاطئة في منطقة الشرق الأوسط هي التي اوصلتنا الى هذا الدمار والخراب الذي استهدف شعوبنا ومشرقنا واقطارنا العربية، اما فلسطين فما زالت تنزف دما وما زال شعبنا الفلسطيني يتوق الى ان تتحقق العدالة في هذه الارض. لقد ظلمتنا امريكا وبريطانيا وغيرها من الدول الغربية وهي التي اوصلتنا الى ما وصلنا اليه، واليوم يسعون لتمرير ما يسمونه بصفقة العصر الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية بشكل كلي وابتلاع مدينة القدس بشكل كامل. اقول لكم ومن خلالكم الى كافة أحرار العالم بأنه لن تمر أي صفقة على حساب شعبنا، لن تكون هنالك صفقة عصر على حساب حقوقنا وثوابتنا الوطنية. الفلسطينيون لن يستسلموا للاحتلال ولن يستسلموا للقوى السياسية في الغرب التي تتشدق بحقوق الانسان والحريات ولكنها تغض الطرف عما يحدث في فلسطين وعما يحدث في هذا المشرق العربي من دمار وخراب وارهاب نعرف جيدا من هي الجهات التي تغذيه وتموله وتوجهه كما اننا نعرف جدا من هي الجهات المستفيدة منه. لا نراهن على الحكومات في الغرب التي اصبح واضحا بأن مواقفها وسياساتها لا علاقة لها بقيم انسانية او اخلاقية وهؤلاء يتحدثون بلغة المصالح الاقتصادية والسياسية حتى وان كان هذا على حساب الشعوب المنكوبة والمعذبة. اود ان اناشد الكنائس المسيحية في الغرب بضرورة ان تتخذ مواقف صارمة وواضحة، نتمنى من الكنائس المسيحية في العالم بأن يكون موقفها واضح تجاه القضية الفلسطينية وتجاه ما يحدث في منطقتنا العربية من تدمير ممنهج ومن حروب وخراب واستهداف للابرياء. ان امريكا وحلفاءها هي التي تتحمل مسؤولية الدمار الهائل الذي حل بسوريا وهي تتحمل مسؤولية الدمار الهائل الذي حل باليمن والعراق وليبيا وغيرها من الأماكن والهدف من كل ذلك انما هو حجب الانظار عن القضية الفلسطينية انهم يسعون لتدمير الوطن العربي لكي يتمكنوا من تصفية القضية الفلسطينية وابتلاع مدينة القدس وهم يتناسون ان هنالك شعبا فلسطينيا مناضلا ومكافحًا من اجل الحرية كما انهم يتناسون ايضا بأن القدس لابنائها وفلسطين لشعبها ولا يحق لأي جهة في هذا العالم ان تشطب وجودنا وان تلغي حقوقنا، القضية الفلسطينية هي قضية حية لشعب حي لن يستسلم للظالمين بكافة مسمياتهم والقابهم".
وضع سيادته الوفد في "صورة الأوضاع في مدينة القدس وما تتعرض له مقدساتنا وأوقافنا ومؤسساتنا وأبناء شعبنا"، كما اجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق