اغلاق

جامعة أوغسبورغ الأمريكية في ضيافة دار الكلمة الجامعية ببيت لحم

استقبلت دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم، وضمن إطار تعزيز التبادل الأكاديمي والثقافي بين الجامعات، وفدًا من جامعة أوغسبورغ في ولاية مينيسوتا


القس متري الراهب في صورة جماعية مع الوفد

الأمريكية، والتي تعد من أقدم وأعرق الجامعات الأمريكية، حيث تشتهر هذه الجامعة  بكونها الجامعة الوحيدة في العالم التي لها حق استضافة مؤتمر جائزة نوبل للسلام.
ورحب القس الدكتور متري الراهب مؤسس ورئيس دار الكلمة الجامعية بالوفد الزائر، وقدم شرحاً مفصلاً حول دار الكلمة الجامعية، وبرامج البكالوريوس والدبلوم المتميزة في الفنون الأدائية والمرئية والارث الثقافي والتصميم وأهميتها للطلبة الفلسطينيين، كما وقدم شرحاً عن نظام التعليم العالي في الجامعات الفلسطينية وعلى امكانية توفير فرص تعليمية للطلبة من جامعة أوغسبورغ في دار الكلمة الجامعية وكذلك ابتعاث طلبة واساتذة الى الجامعة في الولايات المتحدة.
وأكد القس الدكتور متري الراهب: "تأتي هذه الزيارة كجزء لا يتجزأ من خطة دار الكلمة الجامعية في تعزيز أواصر التبادل العلمي والمعرفي وخاصة مع الجامعات الأوروبية والأمريكية ولتأمين فرص للتبادل بين أعضاء الهيئة الإدارية والطلبة مع هذه الجامعات وبالتالي خلق جسور أكاديمية بما يعزز قدراتهم النظرية والعملية والإنسانية خاصة ان جامعة اوغسبرغ هي حاضنة مؤتمر جائزة نوبل للسلام وتستضيف سنويًا الحائزين على هذه الجائزة".

محاضرات وجولات ميدانية
وشملت الزيارة محاضرات قدمها عدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية في دار الكلمة الجامعية، وجولات ميدانية في البلدة القديمة في مدينة بيت لحم، وفي المواقع الأثرية والتاريخية والدينية من بينها كنيسة المهد وكنيسة مغارة الحليب، وأيضاً زار الوفد المخيمات الفلسطينية ، كما وشارك في ورش عمل فنية مع طلبة دار الكلمة الجامعية.
ويذكر ان القس الدكتور متري الراهب مؤسس ورئيس دار الكلمة الجامعية سيكون أحد المتحدثين الرئيسين في مؤتمر جائزة نوبل للسلام لعام 2019.
ومن الجدير بالذكر أنه تستقبل دار الكلمة الجامعية سنويًا عدة وفود من طلبة الجامعات والمدارس تعرفهم خلال الزيارات على الحياة الجامعية في دار الكلمة الجامعية، وبرامجها المتنوعة والملائمة لاحتياجات سوق العمل الفلسطيني، ومرافقها واليات الالتحاق والدراسة فيها.

حول دار الكلمة الجامعية
وتعتبر دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة أول مؤسسة تعليم عالٍ فلسطينية، تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح الكلية درجة البكالوريوس في التصميم الداخلي، والسياحة الثقافية والمستدامة، والفنون الأدائية، والتصميم الجرافيكي، والفنون المعاصرة، وإنتاج الأفلام، كما تمنح درجة الدبلوم في تخصصات الإنتاج الفيلمي الوثائقي، والدراما والأداء المسرحي، والفنون التشكيلية المعاصرة، والزجاج والخزف، وفن الصياغة، والتربية الفنية، والأداء الموسيقي، والأدلاء السياحيين الفلسطينيين، وفنون الطبخ وخدمة الطعام وبرنامج ضيافة الطعام المتقدمة، وتعمل الكلية على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق