اغلاق

‘نماء‘ تناقش تبادل الخبرات الإماراتية السويدية وتعزيز التعاون

ضمن جهودها لمواكبة أفضل التجارب والممارسات العالمية في مجال تمكين المرأة، اختتمت مؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، مؤخراً، زيارة رفيعة المستوى إلى العاصمة

السويدية ستوكهولم، التقى خلالها وفد يمثل المؤسسة في الشارقة عدداً من كبار المسؤولين السويديين، بهدف تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات الرائدة والفعالة بين المؤسسات الإماراتية والسويدية في مجال تمكين المرأة.
واطلع الوفد الزائر على أسس ونتائج نظام الرفاه الاجتماعي الذي تمكنت السويد من تحقيقه بنجاح، نتيجة تبنيها سياسات الرعاية الاجتماعية المتميزة، التي أسهمت في توفير بيئة فريدة داعمة لكافة مكونات المجتمع.
وعقد الوفد خلال الزيارة، التي استمرت على مدى ثلاثة أيام، من 4-6 أبريل الجاري، سلسلة من الاجتماعات واللقاءات مع مسؤولي عدد من الهيئات والمؤسسات الحكومية السويدية، وذلك للتعرف على كيفية تنفيذ هذه الجهات والمؤسسات لسياسات الرعاية الاجتماعية، والتوازن بين الجنسين، وتطوير سوق العمل، فضلاً عن تطبيق السياسات المتعلقة بالأسرة ورعاية الأطفال، والتعليم، وروح المبادرة لتعزيز مشاركة المرأة في الاقتصاد بشكل عام، وقطاع ريادة الأعمال خاصة.
وشملت زيارات وفد مؤسسة "نماء"، كلاً من وزارة الشؤون الخارجية، ووزارة الصحة والشؤون الاجتماعية، والوكالة السويدية للضمان الاجتماعي، وغرفة تجارة ستوكهولم، التي تعتبر الجهة الأكثر أهمية في السويد لتعزيز الأعمال التجارية الدولية.
وضم الوفد كلاً من: الشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيس مجلس سيدات أعمال الشارقة بالوكالة، وإرم مظهر علوي، مستشار أول في المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وعضو مجلس الأمناء وعضو المجلس التنفيذي لمؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، وسعادة عفاف المري، رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية، وندى اللواتي، عضو مجلس سيدات أعمال الشارقة، وعضو المجلس التنفيذي لمؤسسة "نماء" للارتقاء بالمرأة، وسعادة جاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وهنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ورئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل، وفاطمة المرزوقي، مدير الخدمات الاجتماعية في مركز الرعاية الاجتماعية للأطفال.
وأشارت الشيخة هند بنت ماجد القاسمي إلى أن الغرض الرئيس من هذه الزيارة تمحور حول الاطلاع على التفاصيل الدقيقة للتجربة السويدية، وبحث سبل تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات الإماراتية والسويدية في مجالات عدة أهمها الارتقاء بالمرأة وقالت: "نجحت دولة الإمارات على المستوى العربي والعالمي في تأسيس نموذج متميز للارتقاء بالحياة الاجتماعية بكافة مكوناته، وكانت المرأة نواة رئيسية للارتقاء بمسيرة الدولة اجتماعياً واقتصادياً خلال العقود الأربعة الماضية، ومنذ ثلاثينات القرن الماضي، كانت السمة الرئيسة للحياة الاجتماعية السويدية التأكيد على المساواة في حق أفراد المجتمع بالوصول إلى جميع الجوانب الأساسية التي تحدد نوعية الحياة وجودتها في عصرنا الحالي".
وأضافت: "في مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة نسير بتوجيهات قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، نحو الاستفادة من كافة الخبرات الدولية لتعزيز خطط واستراتيجيات عملنا وعقد المزيد من الشراكات التي يمكن لها أن تشكل إضافة في مسيرة عملنا للارتقاء بالمرأة." وحول زيارة الوفد إلى السويد تابعت "تميزت السويد بنظام فريد في العالم يوازن بين تأمين مستوى معيشة مرتفع لمواطنيها في ظل عدالة اجتماعية، دون الإضرار بالنمو الاجتماعي أو الاقتصادي، ونجحت في ضمان المساواة بين الجنسين بالعمل وهي إحدى الركائز الأساسية التي يقوم عليها المجتمـع السـويدي، في الوقت الذي لا تزال العديد من دول العالم تحاول جاهدة إحداث تغيير إيجابي في هذا المجال حتى اليوم".
وتابعت الشيخة هند القاسمي: "قضى الوفد ساعات طوال في الاطلاع عن كثب على الإسهامات المحددة للجهات الحكومية بشأن قضايا المساواة في القوى العاملة، والاختلافات الملموسة في قضايا قياس الأداء وجمع البيانات وأثرها في صياغة السياسات ومراجعتها، والجهود المحددة التي تبذلها منظمة المساواة بين الجنسين السويدية، وحصلنا على نظرة أعمق على هذه الجوانب في المجتمع السويدي من أجل إثراء واقع المرأة الإمارتية وتعزيز مشاركتها بالاقتصاد وفق أفضل الممارسات العالمية في تمكين المرأة".
وعلى هامش الزيارة، أقامت السفارة الإماراتية في ستوكهولم بحضور سعادة محمد جاسم، نائب القائم بأعمال السفارة الإماراتية لدى السويد، حفل عشاء على شرف الوفد الإماراتي، وبمشاركة مجموعة من عضوات شبكة "نساء من أجل التنمية المستدامة" السويدية، وعدد من المسؤولين السويديين الذين أسهموا في رفد أعضاء الوفد بالمعلومات والخبرات أثناء زيارتهم، حيث تم خلال الحفل مناقشة سبل وآفاق التعاون المشترك في العديد من المجالات مستقبلاً.
وخلال زيارة الوفد إلى مقر وزارة الشؤون الخارجية، قال السفير هاكان إمسجارد، مسؤول إدارة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالوزارة: "نهتم دائماً بتبادل وجهات النظر مع وفود الدول والثقافات الأخرى، حيث يمكننا تعلم الكثير من تجارب بعضنا البعض. وعلى الرغم من وجود بعض الاختلافات بين تجربتينا في السويد والإمارات، إلا أن لدينا الكثير من نقاط الالتقاء أبرزها سعينا المتواصل إلى تحسين حياة الناس والتعامل مع التحديات بإيجابية".
واطلع الوفد أثناء زيارته للوزارة على عرض تقديمي حول "السياسة السويدية في المساواة بين الجنسين ومراعاة المنظور الاجتماعي"، قدمتها ليندا اوستيربيرغ، مستشار أول في قسم المساواة بين الجنسين، والتي سلطت الضوء على دور الاتصال الحكومي في ترسيخ سياسة المساواة بين الجنسين، والاستراتيجية الوطنية السويدية في مواجهة عنف ضد المرأة، وأهمية تعميم مراعاة المنظور الاجتماعي، والعديد من القضايا الأخرى.
من ناحيتها أشارت ماريا رانكا، الرئيس التنفيذي لغرفة تجارة ستوكهولم، خلال استقبالها لوفد الشارقة، إلى دور الغرفة "كطرف ثالث جدير بالثقة" يقف بين الجهات الخاصة والعامة، ويقدم منصة لالتقاء ممثلي مجموعة متعددة من الجهات التجارية والاجتماعية والثقافية. وقالت: "نحاول تحسين الظروف لأعضائنا الحاليين وللمستثمرين الدوليين القادمين إلى هذه المنطقة، إذ يحتاج أعضاؤنا لجذب أفضل المواهب للبقاء في دائرة المنافسة، لاسيما وأن السويد تعتبر من اقتصادات المعرفة الكبرى، وبالتالي، فإن تركيزنا الكبير، هو أن نجعل هذا المكان أفضل للمواهب الجديدة والناشئة، من خلال التركيز على التعليم والإسكان والبنية التحتية بالإضافة إلى متعة الحياة".
والتقى أعضاء الوفد أيضاً بالبروفيسورة آسا لوندجفيست، رئيسة قسم علم الاجتماع في جامعة لوند، إحدى أهم الجامعات المرموقة بشمال أوروبا وواحدة من أكبر المؤسسات التعليمية والبحثية في الدول الاسكندنافية، والتي أطلعت أعضاء الوفد على نتائج دراسة الحالة حول المساواة بين الجنسين والرفاهية الاجتماعية، إضافة إلى أبرز ملامح مشروعها البحثي الذي تعكف على إجرائه حالياً تحت عنوان "سياسة دعم الأبوة والأمومة".
واختتم وفد إمارة الشارقة جولته بزيارة مؤسسة "نورسكين" حيث قدمت مجموعة من رائدات الأعمال الاجتماعية عرضاً تناول دور ريادة الأعمال في تعزيز الاقتصاد السويدي، وكيف تمكنت السويد من إيجاد بيئة داعمة لأصحاب مشاريع ريادة الأعمال الشباب، وخصوصاً رياديات الأعمال.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق