اغلاق

الشارقة تناقش أحدث أساليب رعاية وتمكين الأطفال واليافعين في السويد

نظم المكتب التنفيذي للشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، عدداً من الزيارات إلى مجموعة من المؤسسات الاجتماعية المعنية بالطفل والأسرة في العاصمة السويدية


جانب من اللقاء

ستوكهولم، التقى خلالها عدداً من كبار المسؤولين السويديين، للاطلاع على سياسات حماية حقوق الطفل التي تتبناها مملكة السويد، والاستفادة من تجربتها الناجحة في تطوير أحد أفضل أنظمة رعاية الطفل بالعالم.
وجاء في بيان صادر عن المكتب :" ضم الوفد ممثلين عن مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وحملة سلامة الطفل التابعة للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، إضافة إلى دائرة الخدمات الاجتماعية بإمارة الشارقة، حرصوا على التعريف بأبرز المبادرات التي تنفذها الشارقة في هذا المجال، إلى جانب تبادل الخبرات مع الهيئات والمؤسسات السويدية المعنية بتقديم خدمات الرعاية والحماية للأطفال ضمن بيئة آمنة ومحفزة على الإبداع.    
وشارك في وفد الشارقة كل من سعادة عفاف المري، رئيس دائرة الخدمات الاجتماعية، وإرم مظهر علوي، مستشار أول في المكتب التنفيذي لسمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي وعضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وجاسم البلوشي، عضو مجلس أمناء مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وهنادي صالح اليافعي، مدير إدارة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة ورئيس اللجنة المنظمة لحملة سلامة الطفل، وفاطمة المرزوقي، مدير مركز الرعاية الاجتماعية في دائرة الخدمات الاجتماعية.
وخلال الزيارة، التقى الوفد بالمسؤولين ورؤساء العديد من المؤسسات الحكومية والخاصة والمنظمات غير الربحية المعنية بقضايا الأطفال والأسرة، الذين سلطوا الضوء على السياسات والبرامج التي تبنتها مملكة السويد لبرامج حوافز رواد الأعمال من الشباب،  كما قدموا رؤيتهم حول مستقبل الأجيال المقبلة.
واطلع أعضاء الوفد خلال الزيارة على أبرز المؤشرات الأولية لأحد المشاريع البحثية، الذي تعكف على إجرائه حالياً إحدى الجامعات السويدية تحت عنوان "سياسة دعم الأبوة والأمومة"، والذي يتناول بالتحليل التطور التاريخي  للأبوة والأمومة وتكوين العائلة في السويد".

تأهيل  المعنّفين وإعادتهم لممارسة حياتهم بشكل طبيعي وصحي

اضاف البيان:"
وزار الوفد مركز خدمة حماية الطفل في السويد ( بارناهوس) الذي قامت بزيارته قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، في عام 2015، وكان في استقبالهم آنا فريبيرغ، مديرة فرع ستوكهولم، حيث تعرفوا على الخدمات التي يقدمها  المركز الرائد للأطفال ضحايا الجريمة والعنف الجسدي، إذ يوفر لهم بيئة داعمة تربوياً ونفسياً تتيح لهم الحديث عن تجاربهم في أجواء مريحة وبعيدة عن التهديد، وتخدم في الوقت ذاته التحقيقات التي تجريها الخدمات الاجتماعية، والشرطة، والنائب العام، والأطباء النفسيين، وعلماء النفس.
ويقدم المركز خدماته للأطفال الذين تتولى الشرطة التحقيق في قضاياهم، بما في ذلك إساءة المعاملة والمسائل الأخرى المتعلقة بسلامة الطفل من خلال فريق من ضباط شرطة المدربين خصيصاً للتحقيق وحل القضايا الخاصة بالأطفال، فضلاً عن انتداب وتعيين مدّعين عامّين من قبل الدولة للبت بسرعة في قضايا ضحايا العنف وتحقيق العدالة. ويقدم فريق المركز الدعم النفسي والاجتماعي المتخصص للأطفال، كما يقوم فريق من الأطباء بمتابعة الحالات، وكتابة التقارير الطبية، وتدوين ملاحظاتهم حول أي علامات ظاهرة من آثار العنف على أجساد الأطفال، وبما يضمن سلامة وتأهيل المعنّفين منهم وإعادتهم لممارسة حياتهم بشكل طبيعي وصحي".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق