اغلاق

بريطانيا والولايات المتحدة: الهجوم بالغاز في سوريا يحمل بصمات الحكومة

قالت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي يوم الاثنين إنه "إذا ثبت وقوع الهجوم الكيماوي المزعوم في مدينة دوما بسوريا يوم السبت، فإن الدول التي تقدم الدعم لحكومة الرئيس
Loading the player...

السوري بشار الأسد يجب أن تحاسب معه".
وذكر بيان للخارجية البريطانية أن "بريطانيا والولايات المتحدة اتفقتا يوم الاثنين على أن الهجوم الذي وقع في سوريا باستخدام ما يُشتبه بأنه غاز سام يحمل نفس سمات هجمات كيماوية شنتها في السابق الحكومة السورية".
وذكرت جماعة إغاثة طبية سورية أن هجوم يوم السبت أسفر عن مقتل 60 شخصا على الأقل وإصابة أكثر من 1000 آخرين.
أما البيت الأبيض فقال إن الهجوم في سوريا يتسق مع نمط استخدام الأسد للأسلحة الكيماوية مضيفا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ما زال يريد سحب القوات من سوريا ولكنه يريد أيضا التأكد من منع الأسد من استخدام أسلحة كيماوية ضد المدنيين.
ولم يستبعد وزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس "أي شيء" في معرض سؤاله عن تكهنات برد عسكري أمريكي.

الحكومة السورية تنفي شن قواتها أي هجوم كيماوي
ونفت الحكومة السورية شن قواتها أي هجوم كيماوي، في حين قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف إن ادعاءات كهذه كاذبة وتمثل استفزازا. في حين نقلت وكالة انترفاكس للأنباء عن الجيش الروسي قوله يوم الاثنين إنه لم يعثر على أثر لهجوم كيماوي في مدينة دوما السورية.
وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية قد فتحت تحقيقا يوم الاثنين لتحديد ما إذا كان الضحايا قتلوا في الهجوم ربما بخليط سام من غازي السارين والكلور.
وقال رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش كينيث روث إن الهجوم في سوريا يصل إلى حد جريمة حرب تحمل بصمات حكومة الرئيس بشار الأسد، مضيفا أن حليفته روسيا تتقاسم معه المسؤولية الجنائية المحتملة.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق