اغلاق

اشتباك أمريكي روسي في مجلس الأمن بشأن سوريا وسط تحذير من ضربات وشيكة

اشتبكت الولايات المتحدة مع روسيا بشأن سوريا في مجلس الأمن الدولي، إذ عارضت كل منهما محاولة الأخرى لإجراء تحقيقات دولية في هجمات بأسلحة كيماوية في سوريا.
Loading the player...

وفشل مجلس الأمن في إقرار ثلاثة مشروعات قرارات بشأن الهجمات المزعومة بالأسلحة الكيماوية في سوريا، إذ استخدمت روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع قرار أمريكي سعى إلى إجراء تحقيق يحدد المسؤول عن مثل هذه الهجمات، في حين أخفق مشروعا قرارين قدمتهما روسيا في الحصول على تسعة أصوات، وهو الحد الأدنى اللازم لتبني أي مسودة قرار بالمجلس والذي يتسنى بعده فقط استخدام الفيتو.

الولايات المتحدة وقوى غربية تدرس معاقبة الاسد
يأتي هذا فيما تدرس الولايات المتحدة وقوى غربية أخرى القيام بعمل عسكري لمعاقبة الرئيس السوري بشار الأسد على ما يعتقد أنه هجوم بغاز سام يوم السبت على مدينة دوما.
ففي الأردن، قالت وزيرة التنمية الدولية البريطانية بيني موردونت إن الحكومة تبحث التدخل العسكري مع حلفائها في سوريا ردا على الهجوم الكيماوي المزعوم.
وأصدرت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب تصريحات مماثلة إذ قالت إن بلادها ستدعم الولايات المتحدة إذا قررت توجيه ضربة جوية ضد سوريا ردا على هذه الهجمات.
كما قال الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي في فرنسا إن الرياض قد تشارك في عمل عسكري في سوريا في أعقاب الهجوم المزعوم.
كانت منظمة إغاثة سورية قد ذكرت "أن 60 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب ما يربو على الألف في هجوم كيماوي مزعوم على عدة مواقع في دوما يوم السبت" .
وخلص تحقيق سابق أجرته الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى "أن القوات الحكومية السورية استخدمت غاز السارين في هجوم في 2017 واستخدمت غاز الكلور كسلاح عدة مرات" .



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق