اغلاق

اختتام دورة إعلامية لمؤسسات طوباس الأمنية والمدنية

أنهت هيئة التوجيه السياسي والوطني، ووزارة الإعلام، والهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون، دورة إعلامية لمؤسسات طوباس الأمنية والمدنية وبلديات: طوباس، وعقابا،


جانب من حفل التخريج

وطمون، وجامعة القدس المفتوحة، وجمعية طوباس الخيرية.
 وشملت حفل التخريج، محاضرة للمفوض السياسي العام، والناطق والرسمي باسم الأجهزة الأمنية اللواء عدنان الضميري، والمشرف العام على الإعلام الرسمي الوزير أحمد عساف.
وشاركت في الدورة التي رعاها محافظ طوباس والأغوار الشمالية أحمد أسعد، وقائد منطقة طوباس العقيد حازم أبو هنود، 26 مؤسسة، شملت مهارات الاتصال الفعّال، والأخبار الصالحة للنشر، والتحرير الصحافي، والتفريق بين الإعلام والعلاقات العامة، والتصوير التلفزيوني والفوتوغرافي.
وأمتد التدريب ثلاثة أيام، وحمل اسم "القدس عاصمة فلسطين الأبدية، بإشراف المفوض السياسي والوطني لمحافظة طوباس العقيد محمد العابد، ومنسق وزارة الإعلام في المحافظة عبد الباسط خلف، ومصور تلفزيون فلسطين في نابلس بشار نزال.

"استخدام المواقع الرصينة"
وأكد اللواء الضميري أن "الإعلام الأمني ليس مستقلًا عن الإعلام العام بل يتخصص في قضايا الأمن، ويختلف عن الإعلام التقليدي في حساسيته العالية، بحكم أن الأمن هو الأساس لكل شيء".
وأضاف: "ولدت قضية تشويه رئيس الوزراء في مواقع فلسطينية للأسف، وظهر زيفها من عدم إجابتها على أية أسئلة، وهذا ما يندرج على أية معلومة لا تخاطب العقل، في وقت يحفل الخطاب الرباني بالدعوة إلى التدبر، وتكررت الدعوة القرآنية إلى الاحتكام للعقل 67 مرة".
وتابع الضميري: "نحن شعب استثنائي، في أرض استثنائية، وقيادة استثنائية، ففلسطين الصغيرة جغرافيًا تحظى بـأربعة فصول مكتملة، وخمسة تضاريس متباينة، وشهدت إنجاب السيدة مريم العذراء دون أن يمسسها بشر، وفيها نطق سيدنا عيسى في المهد، وخرج منها القائد الاستثنائي ياسر عرفات، الذي سقطت طائرته ونجا، والرئيس محمود عباس الوحيد الذي قال لا لترامب ولإدارته".
ودعا الناطق بلسان الأجهزة الأمنية إلى "استخدام المواقع الرصينة، وعدم الانجرار وراء الإثارة والكذب والتضليل، وخاصة في مواقع التواصل التي تضم 2 مليون فلسطيني".

"المؤسسة الأمنية تحرص على الثوابت"
بدوره، قال الوزير عساف، أن "المؤسسة الأمنية هي الوريث الشرعي للثورة الفلسطينية وقوات العاصفة"، مبينًا أن "القادة الشهداء المؤسسين هم من صاغوا عقيدة الأجهزة الأمنية باقتدار". ولفت إلى أنه "في ظل التسارع في وسائل الإعلام، يسعى البعض إلى إلغاء التاريخ الفلسطيني، ولا يكتفون بتحريفه، وهو الذي يعد منهجا وممارسة، وليس مجرد ذكريات عابرة، تحكمها ذاكرة السمك القصيرة".
وقال عسّاف "إن المؤسسة الأمنية الأمينة تحرص على الثوابت، وتنفذ دورًا هامًا في دعم الرئيس في حربه ضد كل المشاريع التي تستهدف تصفية القضية، والتي تتساوق معها للأسف جهات داخلية، تعلن استعدادها للحوار مع إدارة ترامب، وتوقع اتفاقًا لتقليص مساحة غزة، وتوافق على نقاش إقامة دولة فلسطينية على أقل من 1% من فلسطين، وتتهم الآخرين بالتنازل عن 78% من فلسطين، وهاجمت قبل سنوات المقاومة الشعبية ثم تمارسها اليوم".
وأشار إلى أن "الرئيس محمود عباس استطاع مواجهة ترامب بإجماع 14 دولة في مجلس الأمن، و129 دولة في الجمعية العامة".

مكاتب للهيئة في 5 دول مجاورة
وأضاف عسّاف: "معركتنا اليوم على الرأي العام، ونشهد حملات تشويه ضد قياداتنا التاريخية، ونسعى إلى وتحسين جودة الإعلام الرسمي من خلال إطلاق قناة إخبارية على مدار الساعة، وفضائية عبرية، ونشرات أخبار  أجنبية، وافتتحنا مكاتب لهيئة الإذاعة والتلفزيون في 5 دول مجاورة".
وأشار ممثل محافظ طوباس أحمد محاسنة إلى أن "طوباس التي شكلت معبرًا للفدائيين، تعاني مصادرة واستهدافًا متواصلًا يطال الأغوار الشمالية، في وقت بدأ الإعلام الرسمي بنقل قصة المحافظة وصمودها إلى العالم".
وذكر أمين سر حركة "فتح" محمود صوافطة أن "طوباس تستعد لإطلاق مهرجان دعم ومبايعة للرئيس الأحد المقبل، وتشهد حراكًا إعلاميًا لتلفزيون فلسطين، وفيها توأمة فاعلة بين "التوجيه السياسي" ووزارة الإعلام تسلط الضوء على الكثير من قضايا المحافظة".
وأوضح قائد منطقة طوباس العقيد حازم أبو هنود أن "الأمن الوطني" يرحب بتنظيم دورات تساهم في تطوير أداء العاملين في المؤسستين: الأمنية والمدنية.
وقال محمد اشتية من شرطة المحافظة في كلمة الخريجين: "حققت الدورة الغايات المرجوة منها، واستطاعت تعزيز العمل الإعلامي ضمن أسس مهنية، من أجل تطوير الرسالة الإعلامية".

ميثاق شرف إعلامي للصحافيين
بدوره، قال المفوض السياسي لمحافظة طوباس العقيد محمد العابد "إن الدورة تأتي بعد وقت قصير من تنظيم تثقيف إعلامي مدرسي لـ 150 طالبة من عقابا وطمون، عالجت الاتصال الفعال، وساهمت في تطوير مهارات الحوار والتعبير عن الذات والشأن العام".
ووقع الضميري وعساف وأبو هنود وصوافطة ومحاسنة والعابد، وعضو المجلس الثوري صالح الياصيدي ومدراء أجهزة أمنية ومدينة على ميثاق شرف إعلامي للصحافيين والعاملين في دوائر الإعلام والعلاقات العامة في المحافظة.
وتلا، منسق وزارة الإعلام عبد الباسط خلف الميثاق الذي يهدف إلى "تأدية رسالة إعلامية وطنية، والتفريق بين الإعلام والعلاقات العامة، ودعم رواية الحرية لشعبنا، وتطوير وترشيق الرسالة الإعلامية، وتفعيل أداء الإعلاميين وموظفي العلاقات العامة، ومنحهم صلاحيات مهنية لتحقيق رسالة إعلامية مهنية مسلحة بحق المواطنين في المعلومة الموثوقة، واحترام حرية الرأي والتعبير".




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق