اغلاق

التنفيذية لمنظمة التحرير تُعيد انتخاب عباس رئيسا لها

أعيد انتخاب الرئيس الفلسطيني محمود عباس رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في الوقت الذي سعى فيه الزعيم المخضرم إلى تجديد


الرئيس الفلسطيني محمود عباس - تصوير: Getty image

شرعيته باختيار أشخاص موالين له يأمل في أن يستمروا على نهجه في نهاية المطاف.
وكان من المتوقع إعادة انتخاب عباس في ختام اجتماع عقده المجلس الوطني الفلسطيني في مدينة رام الله بالضفة الغربية المحتلة واستمر أربعة أيام.
واختار المجلس لجنة تنفيذية جديدة وهي أعلى هيئة بمنظمة التحرير الفلسطينية.
وقال عزام الأحمد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير وهو حليف قوي لعباس ومن بين التسعة الجدد الذين انتخبوا لعضوية اللجنة التي تضم 15 عضوا "أبلغني الأخوة في اللجنة التنفيذية الآن أنهم تشاوروا فيما بينهم وقرروا انتخاب الرئيس أبو مازن (محمود عباس) رئيسا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية".
كان عباس دعا المجلس الوطني الفلسطيني للاجتماع من أجل وضع استراتيجية للرد على قرارات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الخاصة بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وخطط نقل السفارة الأمريكية إلى المدينة.
وخيم على أول اجتماع للمجلس الوطني الفلسطيني منذ 22 عاما انتقادات لخطاب الافتتاح الذي ألقاه عباس يوم الاثنين والذي أثار اتهامات له بمعاداة السامية.

" اختيار بالتشاور "
ولم يتم انتخاب اللجنة التنفيذية الجديدة بل جرى اختيارها بالتشاور مع الفصائل التابعة لمنظمة التحرير الفلسطيينية المشاركة في الاجتماع.
ومن المعتقد أن عباس (82) عاما حقق معظم أهدافه بما فيها تخليص اللجنة من بعض منافسيه ومنهم ياسر عبد ربه ورئيس الوزراء الفلسطيني السابق والمفاوض أحمد قريع.
وترك عباس الباب مفتوحا للفصائل التي قاطعت الجلسة مثل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطيني للحصول على أحد المقاعد الثلاثة التي لا تزال شاغرة.
وقال أيضا إن الحركات الإسلامية المنافسة مثل حركة حماس محل ترحيب للانضمام للجنة التنفيذية "إن قبلت بالوحدة الوطنية وإن قبلت الالتزام بقرارات منظمة التحرير".
وقاطعت حماس وحركة الجهاد الإسلامي الاجتماع إلى جانب بعض الفصائل الأخرى بمنظمة التحرير الفلسطينية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق