اغلاق

محافظة رام الله ومؤسساتها يعلنون الجاهزية لإمتحان ’الإنجاز’

أعلنت محافظة رام الله والبيرة جاهزيتها الكاملة لامتحان الثانوية العامة "الإنجاز" بكل ما يتعلق بتفاصيله بما فيها التفاصيل اللوجستية والأمنية والصحية. واعتبرت


جانب من الاجتماع

محافظ رام الله والبيرة د.ليلى غنام خلال الإجتماع الذي عقد بحضور الهيئة الأمنية للمحافظة ومدير التربية والتعليم في المحافظة باسم عريقات ورؤساء بلديات رام الله والبيرة وبيتونيا ومديرية الصحة والإرتباطين المدني والعسكري ونائب مدير شرطة محافظة رام الله والبيرة أن "محافظة رام الله والبيرة استطاعت تحقيق التميز والإبداع خلال الأعوام الماضية"، مشيرةً أن "العام الماضي لم يشهد خروقات تذكر وكانت الأمور منظمة بشكل لافت"، مشددةً أن "هذا العام يجب أن يكون استكمالا لهذا التميز الذي نحققه دائمًا بفعل هذا التكامل الرائع بين كافة جهات الإختصاص"، لافتةً أنه "وبرغم كافة العراقيل الاحتلالية إلا أن أجيالنا ستتحدى وتبدع لتكمل المسيرة".

"مجتمعنا الفلسطيني يفخر بالكوادر التعليمية المؤهلة"
وبينت غنام أن "مجتمعنا الفلسطيني يفخر بالكوادر التعليمية المؤهلة التي تنتج أجيالا يقع على عاتقها حماية مشروعنا الوطني وبناء أركان دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف"، لافتةً أن "الاحتلال يغتاظ من التطور العلمي والثقافي، حيث أنه السلاح الذي يشكّل فكر أبنائنا بما يمثلونه من خزينة معرفية تشكّل الضمانة المستقبلية لأحلامنا وطموحاتنا"، مشيرةً أن "الرئيس أبو مازن المعلم الأول يعطي اهتمامًا أساسيًا بقطاعي الشباب والتعليم لإيمانه بأهمية الإستثمار بطاقاتهم الخلاقة وأثر ذلك على مستقبل قضيتنا بكامل مكوناتها".
وأشارت المحافظ الى أن "برنامج العمل لهذا العام كفل أقصى درجات الراحة والأمان للطلبة من حيث عدد القاعات وكوادر الشرطة والجهاز الطبي المساند مثمنة جهود التربية والشرطة والصحة"، ومتمنيةً التوفيق للطلبة الذين سيتوجون 12 عامًا من الكد والجهد والنشاط، داعيةً لاختيار تخصصات تلبي سوق العمل وتراعي احتياجه في المستقبل للمساهمة في الحد من البطالة، لافتة أن التعليم المهني أضحى بالغ الأهمية وفقًا لإحتياجات السوق.
وشددت غنام على التزام المواطنين بالأجواء المناسبة للطلبة، مشيرةً إلى أهمية عدم تعكير هذه الأجواء من خلال الحفلات الصاخبة أو ما شابه، مبينةً أن "أجيالنا تستحق منا جميعا أن نتكاتف لراحتهم"، مشيدة بكافة الملتزمين.

دور تكاملي
بدوره، أكد مدير تربية رام الله والبيرة باسم عريقات على "الدور التكاملي بين كافة جهات الاختصاص لإنجاز امتحان الثانوية العامة بالشكل الملائم للمحافظة بكل ما تمثله"، مشيدًا "بطاقم التربية والجهد المتميز الذي يرافق التحضيرات للامتحان"، مبينًا أن "الاستعدادات مكتملة تمامًا من حيث طواقم المراقبين الأكفّاء والقاعات وتجهيزاتها"، ومشيرًا الى أن "المحافظة تتحمل عبءً إضافيًا لوجود مراكز التصحيح والفرز فيها ما يتطلب جهودا وتجهيزات تختلف عن باقي المحافظات"، معتبرًا أن "جسور التواصل مع جهات الاختصاص تحت مظلة المحافظة واحتضانها الحقيقي والفاعل يشكل عنصر تميز للتربية ومتطلبات عملها".
وعرض عريقات تقريرًا اوضح فيه اجمالي المتقدمين للإمتحان من المقيمين في المحافظة في كافة الفروع وهو 5483 طالبا وطالبة، علمًا أن أول امتحان لكافة الفروع يوم السبت الموافق 26 من الشهر الجاري.
فيما أبدت البلديات والمؤسسة الأمنية والشرطية والإرتباطين والصحة استعدادها جميعًا للتكامل لضمان سير الإمتحانات بالشكل المطلوب، مؤكدين أن العمل التكاملي هو أساس التميز والإبداع لمحافظة رام الله والبيرة، شاكرين المحافظ غنام لتعاونها الدائم مع كافة المؤسسات لصالح أبناء الشعب الفلسطيني.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق