اغلاق

ادعيس: ’128 اعتداء وانتهاكًا للاقصى والابراهيمي والمساجد خلال نيسان’

قال سماحة الشيخ يوسف ادعيس وزير الأوقاف والشؤون الدينية، "إن المسجد الأقصى خلال شهر نيسان الماضي شهد زيادة في أعداد مقتحميه ومدنسيه من المستوطنين بفعل


وزير الأوقاف والشؤون الدينية سماحة الشيخ يوسف ادعيس

الأعياد، ورعاية شرطة الاحتلال وجنوده لهم وتأمين حمايتهم، وتزايدت الدعوات المتواصلة من قبل ما تسمى منظمات الهيكل المزعوم للاقتحامات الكبيرة، حيث بلغت الاقتحامات والانتهاكات والتدنيس والإبعاد 33 انتهاكًا واعتداء، ومجمل الاعتداءات الشهر الماضي على المسجد الأقصى والابراهيمي والمساجد والمقابر، والمقامات، والمضايقات أكثر من 128 اعتداء وانتهاكًا، وواصل الاحتلال نهجه بحصار المدينة والمسجد الأقصى، والتحكم في دخول المصلين، وفي المسجد الابراهيمي منع الاحتلال في سابقة خطيرة إقامة آذان صلاة الجمعة، واحرق مستوطنيه مسجدًا في عقربا".

"الصراخ داخل المسجد الأقصى بعبارة (شعب اسرائيل حي)"
وبيّن سماحته ان "الحكومة الاسرائيلية بدأت تسمح وتقرر أمورًا لم تحصل منذ احتلال المدينة، وسيطرتها على المسجد الأقصى وآخرها سماح محكمة الاحتلال في القدس، ولأول مرة بالصراخ داخل المسجد الأقصى المبارك بعبارة (شعب اسرائيل حي)"، مذكرًا سماحته ان "حكومة الاحتلال في شهر آذار الماضي اتخذت خطوات مثيلة من أبرزها وأكثرها خطورة تنظيم جماعات الهيكل المزعوم (طقوس وتدريب ذبح قرابين الفصح اليهودي) عند السور الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، وهذه المرة الأولى التي تقام فيها طقوس ذبح القرابين في منطقة ملاصقة للمسجد الأقصى، والحدث الآخر والمتمثل بدعوة المستوطنين لافراغ المسجد الأقصى من أهله المسلمين ليتسنى لسوائب المستوطنين اقتحامه وتنفيذ قرابين الفصح التوراتي، حيث علقت رسائل على جدران المدينة، تطالب فيها أهالي القدس بإفراغ الأقصى. وأدى مستوطنون صلوات تلمودية (بركة الكهنوت) أمام حائط البراق قرب المسجد الأقصى، وشهدت الساحة تواجدًا كبيرًا لسوائب المستوطنين، وسجل هذا الشهر عودة المتطرف (يهودا غليك) لأداء صلاة عند باب القطانين، وسجلت العديد من الانتهاكات أبرزها انبطاح العديد من المتطرفين على الأرض داخل الأقصى، وأداء عدد منهم صلوات وشعائر تلمودية، وتضمنت الاستماع الى شروحات حول أسطورة وأكذوبة الهيكل المزعوم، وكما هو في الاقتحامات التي تتم نفذ ضباط الشرطة والمخابرات، وعلماء آثار، وطلبة من المعاهد الدينية جولات استكشافية في المسجد. وشهد شهر نيسان العديد من حالات الاعتقال والإبعاد لحراس وسدنة المسجد، ولجنة الاعمار، ونصب الاحتلال هذا الشهر العديد من الكاميرات التي تراقب المكان والتحركات".

"حفريات بمقبرة اليوسفية"
وكشف ادعيس ان "الاحتلال عبر طواقم تابعة لمؤسساته، واصل حفرياته التهويدية بمقبرة اليوسفية الملاصقة بسور القدس التاريخي من جهة باب الأسباط، ودنست مستوطنتان القبور في مقبرة الرحمة، ونبشت طواقم تابعة لسلطات الاحتلال قبرًا يعود لعائلة العباسي بمقبرة باب الرحمة، وسادت اجواء شديدة التوتر المقبرة عشية إقدام قوات الاحتلال على انتهاك المقبرة وتسييج جزء منها ومحاولة اقتطاع مساحة لصالح البناء التهويدي. وواصل الاحتلال من إجراءاته المشددة على بوابات المسجد وداخل باحاته واتخذ اجراءات أمنية صارمة بحق المصلين، وعززت قوات الاحتلال من وجودها بالبلدة القديمة ونشرت حواجزها في الطرق المؤدية إلى كنيسة القيامة تزامنا مع احتفال الكنائس المسيحية الأرثوذكسية في كنيسة القيامة بـ(سبت النور)، ومنعت أعدادًا كبيرة من المسيحيين والسياح الأجانب من الوصول إلى كنيسة القيامة. وفي خليل الرحمن ولأول مرة الاحتلال يمنع رفع آذان صلاة الجمعة وعزز من تواجده في كل مداخل المسجد، إضافة الى منعه لرفع الآذان طيلة الشهر (58 وقتًا) وأغلق المسجد يومين متتالين بحجة الأعياد، ووضع أعلامًا اسرائيلية كبيرة على جدرانه إمعانًا في تهويده وتدنيسه، واعتلى مستوطنون متطرفون سطحه واطلقوا مفرقعات، وسط حفلة صاخبة حتى ساعة متأخرة من الليل، واقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي حي (بئر حرم الرامة) وأغلقته أمام حركة المواطنين، لزيارة المستوطنين للموقع الأثري وأقاموا صلوات تلمودية بالمكان. وفي السموع قضاء الخليل وبحماية جيش الاحتلال، أدى مستوطنون طقوسًا تلمودية في كنيسة رومانية. وفي بيت لحم اقتحم مستوطنون منطقة برك سليمان، وانتشروا في البرك الثلاث، تحت حماية جنود الاحتلال، وأدوا طقوسًا تلمودية. وفي سلفيت، بين ادعيس أن "عشرات الجنود اقتحموا كفل حارس وأغلقوا عدة طرق ومداخل فرعية، من أجل تأمين الحماية للمستوطنين الذين اعتادوا على تدنيس المقامات الإسلامية الموجودة فيها
وفي نابلس واستمرارًا للمسلسل الدامي بحق المساجد احرق مستوطنون مسجد الشيخ سعادة  في عقربا وكتبوا شعارات تحريضية عنصرية، وخلال العام الجاري اخطر الاحتلال بوقف العمل والبناء في مسجد جنوب الخليل، وهاجم مستوطنون منازل  منطقة اللتواني وحاولوا إحراق مسجدها".



استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق