اغلاق

اطلاق النار في الزّفة في النقب :‘ ليست من العادات البدوية واستخفاف بحياة الناس‘ - أهال يتحدّثون

لا تزال ظاهرة إطلاق النار خلال زفة العرس وفي الافراح ، تقلق بال أهالي النقب بشكل خاص والوسط العربي عامة ، كما ان الفيديوهات الأخيرة التي كشفت خطورة هذه
Loading the player...

الظاهرة خلال عرس في النقب كانت نقطة البداية لمحاربة هذه الظاهرة من خلال تعاون مشترك بين الشرطة والأهالي من أجل سلامة المجتمع .
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى عددا من الأهالي الذين أكدوا استياءهم من هذه الظاهرة التي لا تعود لعادات وتقاليد بدوية كما يعتبرها البعض، وانما هي دخيلة على المجتمع بل وتمس بالبداوة بشكل مباشر .

" ظاهرة خطيرة يجب نبذها من مجتمعنا "
الشيخ ضيف الله زنون قال: "ظاهرة إطلاق النار خلال زفة العرس وفي الاعراس هي ظاهرة خطيرة ويجب نبذها من مجتمعنا، لأنه لا يعقل ما يحدث اليوم في المنطقة، وليس فقط في الاعراس وإنما أيضا في الشجارات العائلية. وأتساءل دائما ماذا نستفيد من إطلاق النار في الافراح غير أنه ممكن إصابة الأبرياء ؟ " .
واضاف الشيخ زنون: "أطالب الشرطة ان تحارب هذه الظاهرة بيد من حديد؛ وأؤكد أن ظاهرة إطلاق النار في الافراح ليست من العادات البدوية بل هي دخيلة على المجتمع. الحل في نظري ان الشرطة بالتعاون مع السكان يحاربون هذه الظاهرة وليس باعتقال العريس ووالده" .

" هذه الظاهرة تعود للعصر الجاهلي "
أما
الاستاذ أشرف ابو صيام من اللقية، فقد قال :" حسب رأيي هذه الظاهرة تعود للعصر الجاهلي، وللأسف فإن من يقوم بهذه الظاهرة فإنه يدل على الجهل عنده . واعتقد أيضا أنها تعود تاريخيا إلى عرض عضلات للقبائل لإظهار ان لديهم أسلحة. وأؤكد أن هنالك استخفافا بحياة المواطنين، وقد شهدنا العديد من الحالات منها الإصابات وسقوط رصاص في ساحات البيوت ؛ انا شخصيا اوجه أصبع الاتهام إلى الشرطة التي عليها اخذ زمام الأمور وتقوم بعمليات تفتيش اكثر في البيوت" . 
واضاف ابو صيام: "انا لا أتخيل بأنه في حال كانت حوادث إطلاق النار في بئر السبع أو بلدات أخرى غير عربية فإن الوضع سيكون مختلفا بالنسبة لتصرف الشرطة . ومع كل التشاؤم بالموضوع فإننا نشهد تحولا وانخفاضا في هذه الظاهرة في بعض البلدان حيث يقوم المعازيم بمغادرة المكان في حال أطلقت العيارات النارية وايضا تعامل الشرطة وتوقيع صاحب الفرح بأن لا يكون إطلاق نار عندهم وهنالك زيادة في الوعي . واعتقد في النهاية أنه يحب التعاون بين جميع الأطراف من رجال إصلاح والشرطة والمؤسسات الجماهيرية من أجل زيادة الوعي في هذا المجال " .

" على أصحاب المناسبة ان يؤكدوا للجميع رفضهم لإطلاق النار عندهم "
وختاما ، قال
سليم ابو القيعان من سكان قرية ام الحيران :" من أجل محاربة ظاهرة إطلاق النار في الافراح فعلى كل واحد منا يتواجد في مناسبة تشهد إطلاق النار، يجب عليه مغادرة المكان فورا. وعلى أصحاب المناسبة ان يؤكدوا للجميع رفضهم لإطلاق النار عندهم. واعتقد ان هذه الظاهرة مخزية وتسببت بكوارث عديدة وأصبحنا بدل ان نكون مسلمين وقدوة للآخرين فقد أصبحنا نتبع العادات الهمجية" . 
وتابع ابو القيعان: "يحب أن نكون اصحاب قرار وعلى قدر من المسؤولية لمحاربة هذه الظاهرة، ومن بين الخطوات التي يجب تطبيقها بأن تكون زفة العروس بعدد قليل من السيارات وبدون مشاركة الشباب الصغار. وبالنسبة لإطلاق النار في السابق فقد كانت بمساحات واسعة، اما اليوم فان الشوارع أصبحت مزدحمة وهنالك بلدات وتجمعات كثيرة ولا بد ان الرصاص سوف يسقط في نهاية الأمر" .


اشرف ابو صيام


الشيخ ضيف الله زنون


سليم ابو القيعان


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق