اغلاق

خلف: ’مسيرات العودة شكلت محطة مفصلية في تاريخ شعبنا’

خلال مهرجان جماهيري نظمته "حركة الأحرار" بعنوان "العودة حق كالشمس" في مخيم العودة شرق غزة، حمل خلاله المشاركون "مجسم مفتاح العودة" ويافطات


مجموعة صور من المهرجان

بأسماء "القرى الفلسطينية المهجرة" أكد خلالها القيادي في حركة الأحرار م. ياسر خلف على أن "مسيرات العودة شكلت محطة مفصلية في تاريخ شعبنا الذي شيع صفقة القرن خلالها"، مشددًا بأن "المسيرات أكدت أن شعبنا رغم مرور 70 عام على النكبة والشتات لازال متمسكا بأرضه وحقوقه وحق عودته الحق الثابت والراسخ الفردي والجماعي الذي لا يملك كائنا من كان التنازل عنه أو التفريط فيه".
وأضاف: "مسيرات العودة هي رسالة رفض شعبي على استمرار الحصار وقرارات ترامب بنقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة للاحتلال"، داعيًا أبناء الشعب الفلسطيني بكافة فئاتهم وأطيافهم في الضفة والقدس والشتات "للمشاركة الفاعلة والواسعة في الزحف المليوني يوم 14 و15 مايو لنؤكد أن يوم ذكرى النكبة سيكون نكبة على الاحتلال وترامب".

"الحقوق لا تسقط بالتقادم"
من جانبه، أكد الدكتور إسماعيل رضوان عن الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة بأن "شعبنا سيسقط صفقة القرن وسيكسر كل المؤامرات التي تستهدف شعبنا وحقوقه وقضيته العادلة"، قائلا: "سيكون يوم الاثنين يوم غضب شعبي كبير في كافة مناطق التواجد الفلسطيني لنرسل رسالة للعالم لن نصمت ولن نقف عاجزين أمام العدوان الأمريكي الصهيوني على شعبنا وحقوقه بنقل السفارة الأمريكية للقدس والاعتراف بها عاصمة للاحتلال".
من ناحيته شدد أ. طلال أبو ظريقة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية بأن "الحقوق لا تسقط بالتقادم ومسيرة شعبنا النضالية لن تتوقف طالما بقى الاحتلال على أرض فلسطين"، داعيًا الجماهير الفلسطينية "للمشاركة في مليونية العودة ليعلم الاحتلال والإدارة الأمريكية أن نقل السفارة سيكون بداية العد التنازلي لبقاء الكيان الصهيوني على أرض فلسطين".
 وفي ختام المهرجان تم تنصيب "مفتاح العودة" داخل مخيم العودة شرق غزة "كنصب يشاهده الأجيال ليؤكدوا من خلاله تمسكهم بالعودة ومفتاح العودة".

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق