اغلاق

رام الله: تيسير خالد يستقبل السفير المصري في فلسطين

أكد تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورئيس دائرة شؤون المغتربين، "أن الدور المصري كان وما يزال دورا مركزيا في رعاية وتنفيذ اتفاقيات المصالحة



الفلسطينية، كما في دعم ومساندة الشعب الفلسطيني ومؤسساته الوطنية في إجماعها على رفض صفقة القرن لتصفية الحقوق الوطنية الثابتة والمشروعة للشعب الفلسطيني" .
جاء ذلك خلال استقبال خالد السفير المصري في فلسطين عصام الدين عاشور، وبحضور نهاد أبو غوش مدير عام دائرة شؤون المغتربين، حيث أشاد المسؤول الفلسطيني بقيام السلطات المصرية بفتح معبر رفح طيلة شهر رمضان المبارك، وتمديد هذا القرار لشهرين إضافيين، مشيرا إلى "أن هذا القرار ساهم في التخفيف من معاناة شعبنا بقطاع غزة الذي بات يعيش على حافة كارثة إنسانية" .
وحمّل خالد "دولة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عما آلت إليه الأوضاع في غزة، نتيجة سياسات الحصار الخانق المستمرة منذ أكثر من 10 سنوات، والحروب العدوانية المتتالية التي دمّرت البنية التحتية وألحقت خسائر بشرية واقتصادية هائلة. وأضاف أن الإدارة الأميركية توفر غطاء مفتوحا لهذه السياسات العدوانية الإجرامية وصلت إلى حد تشريع قتل المتظاهرين السلميين، وإحباط محاولات استصدار قرار لحماية شعبنا من مجلس الأمن، في حين أن إرادة المجتمع الدولي باغلبيته الساحقة، وكما عبرت عن ذلك قرارات الجمعية العامة تؤيد الحماية الدولية للمدنيين التزاما بالشرعية الدولية" .


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق