اغلاق

5 قتلى على الأقل في عملية اطلاق نار على صحيفة في أمريكا

قالت السلطات الأمريكية إن ما لا يقل عن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب عدد آخر عندما أطلق مسلح النار عبر باب زجاجي في صحيفة محلية بأنابوليس، عاصمة ولاية ماريلاند


صور من موقع الحدث، تصوير: AFP

الأمريكية، وأمطر غرفة الأخبار بالرصاص أمس الخميس.
وقال زعماء سياسيون في المنطقة إن السلطات اعتقلت المشتبه به، وإنه لم يعرف بعد الدافع وراء الهجوم الذي حدث عند مكتب صحيفة كابيتال جازيت.
وقال ستيف شوه، رئيس مقاطعة آن أرونديل ، في مؤتمر صحفي: "مطلق النار قيد الاحتجاز ويجري استجوابه حاليا".
وأضاف حاكم ماريلاند لاري هوجان في المؤتمر الصحفي: "إنه وضع مأساوي. ليست لدينا كل المعلومات حتى الآن ولا نستطيع أن نقدم كل المعلومات سوى أن لدينا عدة قتلى".
وقال مسؤول في إنفاذ القانون إن إطلاق الرصاص في أنابوليس يعامل كحادثة محلية لا تتعلق بالإرهاب، وأضاف أن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) في موقع الحادث لتقديم المساعدة للسلطات المحلية.
وقال فيل دافيس، الذي عرف نفسه بأنه مراسل شؤون المحاكم والجريمة في كابيتال جازيت، على موقع تواصل اجتماعين إن العديد من الأشخاص أصيبوا في إطلاق النار.
وقال إن مسلحا واحدا "أطلق النار على عدة أشخاص في مكتبي بعضهم لقي حتفه".
وأضاف: "ليس هناك ما هو أكثر رعبا من سماع إطلاق النار على أشخاص وأنت أسفل مكتبك ثم تسمع صوت إعادة تلقيم المهاجم لسلاحه".

الكشف عن هوية الفاعل: رفع قضية ضد الصحيفة وخسر
أعلنت شرطة انابوليس في ولاية مريلاند الامريكية، في مؤتمر صحفي خاص، صباح اليوم الجمعة، أن حادث اطلاق النار في جهاز صحيفة "كابيتال جيزت" كان هجوما مقصودا ضد الصحيفة. وقد تم الكشف عن هوية الفاعل، ماريو راموس، من سكان مريلاند ويبلغ من العمر 38 عاما، وبحسب التقرير فإنه كان ضالعا في خلاف متواصل مع الصحيفة ، ففي عام 2012 رفع دعوى قضائية ضد الجريدة بتهمة التشهير به عقب نشر خبر انه تحرش بسيدة عبر شبكة الانترنت، الا انه خسر في المحكمة. ووفق الانباء حول القضية فإن عدد من التهديدات وصلت جهاز الصحيفة في مواقع التواصل الاجتماعي.
وبحسب وصف قوات حفظ الأمن فإن راموس دخل المبنى وبحث عن ضحاياه. فقد دخل مباشرة الى غرفة الاخبار، نظر من خلال باب زجاجي، ثم بدأ يطلق النيران. استخدم سلاحا طويلا وكان مزودا بقنابل مزيفة. ولم يحمل خلال تنفيذه العملية بطاقة هوية، وشوه أصابعه حتى يصعب على عملية التعرف عليه. ومن مكتب التحقيقات جاء انه لا يتعاون مع المحققين، الا انهم تمكنوا من التعرف عليه من خلال جهاز تعرف على الوجوه.






استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق