اغلاق

‘من كل فجٍّ عميق‘ - بالصور : الحجاج يتوافدون على مكة من مختلف أرجاء المعمورة

" وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق " ... أيام يسيرة بقيت لأداء الشعيرة الكبرى ، وها هيَ الوفود قد قدمت إلى المسجد الحرام

 
تصوير AFP

من كل أرضٍ ومِصر لتأدية فريضة الحج مذلِّلة صِعابها في سبيل الوصول إلى بيت الله وممتلئةً قلوبهم فرحًا وشوقًا .
في التقرير النالي يتحدث حجاج ممن منَّ الله عليهم بالمجيء إلى بيته العتيق ومشاهدة الكعبة المشرفة قبل الذهاب إلى المشاعر المقدسة لتأدية النسك ، فيما رصدت كاميرات الاعلام صور الحجاج بيت الله الحرام ...
 
" فرحةٌ غامرة وموعدٌ منتظر "
قال الحاج إسماعيل من مصر أن هذه المرة الأولى التي يجيء فيها إلى مكة المكرمة ويرى الكعبة المشرفة  .
كما ذكر الحاج كمال من السودان أنه " لم يتوقع هذه المشاعر التي تخالجت في قلبه عندما رأى الكعبة " ، خاصة وأن زيارته هذه هي الثانية بعدما كان طفلاً صغيرا لا يكاد يذكرها، وذكر أنه جاء عبر ميناء جدة .
وأما الحاج طه من المغرب قال :"  الله أكرمني بزيارة بيته الحرام  " و " أنه سعد بهذه الزيارة وخاصةُ أنها مع أمه التي بكت كثيرا عندما رأت الكعبة وأن له حلمان قد تحققها أولهما أن يرى الكعبة المشرفة وأن يحجَّ مع أمه التي جازوت الثمانين ".
كما ذكر أمير محمد من العراق أنه  " لم يتوقع هذه الهيبة الكبيرة للكعبة المشرفة، وأن المهابة فاقت توقعاته وأنها لا توصف كما أثنى على الجهود الكبيرة في تسيير ملايين البشر وشكر خادم الحرمين الشريفين على ما تقدمه المملكة حكومة وشعبا ".

"  جلالٌ وجمال "
حاج الموريتاني مسن  قضى أربعين عاما في تعليم العلوم الشرعية والعربية في بلاده،  يقول " أنه رأى قبل لحظات الكعبة المشرفة لأول مرة في حياته بعد انتظارٍ طويل وتشوُّق محرق " ، ويقول الحاج " عبدالله " : أنه كان دائمًا ما يحدثه طلابه وأقرباؤه في كل عام عن مشاعرهم وأنه مهما بلغ الحديث فإنها لا تفصح عن مكنونات القلب وخلجات الصدر وارتواء الروح والعينين برؤية الكعبة المشرفة، فأن لها هيبةً كبيرةً لا تعكسها الصور واللقطات، واختتم حديثه داعيًا المولى عز وجل أن يتقبل من جميع الحجيج حجهم وأن يعودوا إلى ذويهم ودعا إلى المملكة العربية حكومةً وشعبًا على حسن الاستقبال وطيب التعامل ".
زيارة البيت الحرام ومشاهدة الكعبة المشرفة هي أمنية يتمناها كل مسلم لا سيما إن كانت مقرونة بحجة الإسلام، فعند رؤية الكعبة للمرة الأولى بين فرحة ورهبة تختلط المشاعر وترتوي الأرواح الظامئة إلى الورود عليها، ويزيد هذا الموقف جمالاً توحُّد ألسنتهم على اختلاف لغاتهم لتسمع صوت الحجيج واحدا ملبين نداء خالقهم " لبيك اللهم لبيك ، لبيك لا شريك لك لبيك " .
 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق