اغلاق

الأب جبرائيل نداف:‘ أرادوا اسقاطي لكنهم خسروا‘

أصدر الأب جبرائيل نداف بيانا تحت عنوان " كان ما حصل ظلما فاضحا " ، قال فيه " أن النيابة العامة قررت اغلاق الملف في الشبهات التي نٌسبت له ".

وجاء في البيان الذي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " لكنَّ الاله الذي «يحب البر والعدل» كان يراقب ما يحدث.‏ (‏مزمور ٣٣:‏٥‏)‏ ... أتوجه إليكم بعد أن التزمت الصمت أكثر من عام لحين صدور قرار النيابة العامة بشأن التهم الباطله والكاذبة المنسوبة إليّ وبعد أن اغلقت الملف ضدي لعدم وجود أي دليل وبعد توصية شرطة لاهف433 التي أجرت تحقيقات واسعه سرية وعلنيه استمرت أكثر من عام ، واوصت النيابة بإغلاق الملف لعدم ثبوت اي تهمة ، بل ثبت للشرطة بالدليل والصوت والصورة ان كل الشكاوي التي انهالت ضدي فجأة قبل أربعة أيام من اضائتي لشعلة الإستقلال عام 2016 كانت مؤامرة يقف وراءها أناس من عدة جهات استشرسوا وتحالفوا فأرادوا اسقاطي وتوريطي بقضايا جنائية واخلاقية حتى أخسر كل شيء ، ولكنهم توهموا وخسروا هم ".

" جرائم خطيرة "
وأضاف الأب نداف : " لقد تحدثوا عن رشاوي وتبييض أموال وتحرشات جنسية وكل هذه جرائم خطيرة جدا يعاقب عليها القانون أشد عقاب ، وكأني قمت بكل هذه الجرائم بفترة ترأسي لمنتدى تجنيد المسيحيين فكيف لي أن اتورط في مثل هذه التهم الكبيرة وانا أعرف ان هنالك المئات من الثعالب والذئاب يقفون لي بالمرصاد.؟ انهم حاولوا وفشلوا ولكنهم نجحوا باقناع اصحاب النفوس والعقول الضعيفة ان يصدقوا اكاذيبهم .  وعتبي الأكبر ليس على من لا يعرفني بل على من كان يدعي أنه معي وانهزم .. لقد آمنت بالطريق الذي سلكته وقدمت نفسي وروحي وسمعتي من أجل أن اصنع خيرا للمسيحيين ولكن للاسف للاسف اغلبهم صرخوا : " اصلبه اصلبه " . انا قررت أن اعتزل العمل الجماهيري واعود للعمل الكنسي والديني ليس خوفا من أحد ، حاشا ، بل لأن الخيانة والغدر ونكران الجميل فاقوا كل التوقعات ".

" التشاور مع مختصين قانونيين "
واسترسل الأب نداف يقول : " اتذكر عندما سار المسيح في طريق الآلام تخلى عنه الجميع ، كل من خدمهم وشفاهم من امراضهم حتى الرسل لم يمشوا معه في طريق الآلام الا شخصا واحدا لم يكن من رسله رفع عنه الصليب وهو سمعان القيرواني . هكذا يمكنني أن أشبه ان صح التشبيه الشخص الوحيد الذي وقف معي كل الطريق وهو السيد ناجي عبيد ابو عبد الله من يافة الناصرة الذي كان سندا حقيقيا لي . لقد بدأت بالتشاور مع مختصين قانونيين لدراسة الخطوات المناسبة والاجراءات القادمة بخصوص كل من كان له حصة بالتشهير . لقد تمادت ايضا الكثير من وسائل الإعلام العربية والعبرية بنشر تفاصيل مغلوطة ومشبوهة كان هدفها طبعا تضليل الناس وتشويه سمعتي عمدا فنشروا اخبار التحقيقات واخبار التهم ولم ينشروا حتى قرار النيابة العامة بإغلاق الملف ، فعلى ماذا يدل هذا الشيء ؟ أنه التحالف الشرير والحقد البغيض ".

" كما تدين تُدان "
وخلص الأب نداف الى القول : " احبتي ، أصدقائي، وخصوصا زوجتي وأولادي وافراد عائلتي : أشكركم جميعا على حبكم وصبركم وثقتكم بي ووقوفكم إلى جانبي ، اشكر بشكل خاص من كان له الفضل في إثبات ادلة هامة في هذه الملفات كانت السبب في كشف الحقيقة ولا يمكنني هنا ان اذكر أسماءهم لأسباب خاصة . اشكر أبناء رعيتي في يافة الناصرة اشكر نساء جمعية حاملات الطيب .  كنت أعرف منذ البداية أن هذه مؤامرة شيطانية فأنا والشيطان لا نتفق ولن نتفق وسيبقى يحاربني وسابقى انتصر عليه باسم يسوع المسيح.  لقد كان كل ما حصل ظلما فاضحا وساقول كلمة واحده اخيرة لكل من عذب وخان : أن قانون هذا الكون هو كمان تدين تدان ".

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق