اغلاق

استثمر الشجار بين الأخوة لتعليمهم مهارات التفاوض وإدارة الخلاف

من الطبيعي أن يتشاجر الأخوة، وقد تثير مشاجراتهم أعصاب الوالدين حين يعجزان عن منعها، بالإضافة إلى الحرج والضيق والقلق والتوتر الذي قد تسببه هذه المشاجرات لهما.



إلا أن على الوالدين أن يعلموا أن هذه الظاهرة تشكل جزءًا مهمًا في نمو شخصية أطفالهم وتطورها، طالما أنه لا ينتج عنها أذىً جسدي أو معنوي.
قد تكون هذه المشاجرات فرصة مفيدة في مساعدة الوالدين تعليم أبنائهم على مهارات عديدة، منها مهارات إدارة الخلاف وحل المشكلات والتفاوض وكيفية التعبير عن ذواتهم ومشاعرهم، بالإضافة إلى تعلم قبول مبدأ الخسارة والربح وأخذ حقوق الغير وآرائهم بعين الاعتبار.
يجب البحث في الأسباب التي قد تعزز التنافس بين الأخوة وتدفع بهم إلى الشجار، فالمقارنة بين الأخوة وإظهار نواحي عجز وضعف الطفل أمام إخوته والآخرين هي من أبرز الأسباب الدافعة على الشجار. كما أن شعور الطفل بالنقص ومروره بمواقف محبطة نتيجة سوء معاملة الوالدين وتفضيل أحدهم طفلًا على آخر قد يولد البغضاء بين الأشقاء.
أيضًا، فعدم تعليم الطفل مشاركة الأشياء بينه وبين إخوته سبب آخر للمشاكل، كما أن الطفل ببعض الحالات قد يلجأ إلى العراك مع إخوته بسبب حاجاته للاهتمام، خاصة إذا كان الوالدان من النوع الذي لا ينتبه للطفل إلا عندما يرتكب الخطأ.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق