اغلاق

السعودية :‘ولي العهد لم يكن على علم بمقتل خاشقجي‘

وصفت السعودية مقتل الصحفي جمال خاشقجي بقنصليتها في اسطنبول بأنه "خطأ كبير وجسيم"، لكنها سعت لحماية ولي عهد المملكة من الأزمة المتفاقمة،


الملك سلمان بن عبد العزيز - تصوير (Photo by Bandar Algaloud / Saudi Royal Council / Handout/Anadolu Agency/Getty Images)

 قائلة إن الأمير محمد بن سلمان لم يكن على علم بالواقعة.
وكانت التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية السعودي عادل الجبير من بين أوضح التعليقات الواردة من الرياض حتى الآن. وقدمت المملكة روايات متعددة ومتضاربة بخصوص مقتل خاشقجي في الثاني من أكتوبر تشرين الأول، إذ نفت موته في البداية قبل أن تقر به يوم السبت وسط حالة غضب دولية.
وفي مقابلة مع شبكة فوكس الأمريكية، قدم وزير الخارجية السعودي تعازيه لأسرة خاشقجي ، وقال:   "هذا خطأ فظيع. هذه مأساة مروعة. نقدم تعازينا لهم. نشعر بألمهم... للأسف ارتكب خطأ كبير وجسيم وأؤكد لهم أن المسؤولين سيحاسبون على هذا".

" تجاوز المسؤوليات "
وذكر الجبير أن المسؤولين السعوديين لا يعرفون تفاصيل مقتل خاشقجي، المواطن السعودي الذي كان مقيما في الولايات المتحدة، ولا مكان جثته. وأشار إلى أن ولي العهد ليس مسؤولا عن الواقعة.
وتابع "كانت هذه عملية تجاوز فيها أفراد سلطاتهم ومسؤولياتهم في النهاية. لقد ارتكبوا خطأ حين قتلوا جمال خاشقجي في القنصلية وحاولوا التستر على الأمر".
وبعد نفي المملكة والافتقار إلى أدلة مقنعة على مدى أسابيع تنفي ما يقوله المسؤولون الأتراك منذ البداية من أن خاشقجي قد قُتل، اهتزت الثقة العالمية في العلاقات مع أكبر مصدر للنفط في العالم.
من جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين يوم الأحد إن إقرار السعودية بمقتل خاشقجي، كاتب الرأي بصحيفة واشنطن بوست، في شجار "خطوة أولى جيدة لكنها غير كافية"، لكنه أضاف أن من السابق لأوانه مناقشة أي عقوبات على الرياض.
وطالبت ثلاث دول أوروبية كبيرة، هي ألمانيا وبريطانيا وفرنسا، السعودية بتقديم حقائق تدعم روايتها القائلة بمقتل خاشقجي في شجار، بينما قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إن بلادها لن تصدر أسلحة إلى السعودية في ظل استمرار حالة الضبابية التي تكتنف مصير خاشقجي.
وذكرت وكالة الأنباء السعودية في ساعة متأخرة من مساء الأحد إن الملك سلمان وولي العهد اتصلا هاتفيا بصلاح نجل خاشقجي لتعزيته في وفاة والده. واختفى خاشقجي عقب دخوله القنصلية للحصول على وثائق لزواجه.
وبعدما نفت السعودية أي تورط لها في اختفاء الصحفي البالغ من العمر 59 عاما على مدى أسبوعين، قالت المملكة يوم السبت إن خاشقجي، الذي كان ينتقد ولي العهد السعودي، توفي في شجار بالقنصلية. وبعد مرور ساعة، عزا مسؤول سعودي آخر وفاته إلى الخنق.
وقالت ألمانيا وبريطانيا وفرنسا في بيان مشترك يوم الأحد "لا شيء يمكن أن يبرر هذا القتل وندين ذلك بأشد العبارات الممكنة".
وقال البيت الأبيض في وقت متأخر من مساء الأحد إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث هاتفيا مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون وإن الاثنين بحثا مجموعة من القضايا بينها الملابسات المحيطة بوفاة خاشقجي.

 أردوغان يتحدث
يعتقد مسؤولون أتراك أن خاشقجي قُتل عمدا داخل القنصلية على يد فريق من العناصر السعودية وتم تقطيع جثته. وتقول مصادر تركية إن لدى السلطات تسجيلا صوتيا قيل إنه يوثق مقتل خاشقجي داخل القنصلية.
وفي كلمة ألقاها أردوغان يوم الأحد، قال إنه سيدلي بكل التصريحات اللازمة بخصوص مقتل خاشقجي أمام أعضاء حزبه العدالة والتنمية الحاكم في البرلمان يوم الثلاثاء.
والتزم أردوغان الصمت إلى حد بعيد رغم أن الصحف التركية الموالية للحكومة نشرت معلومات عما يقال إنه فريق مكون من 15 شخصا وصل إلى اسطنبول لمواجهة خاشقجي في القنصلية.
وقال أردوغان "سأدلي ببياني عن هذه القضية يوم الثلاثاء خلال اجتماع الحزب".
وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء في ساعة مبكرة من صباح الاثنين إن أردوغان وترامب تحدثا هاتفيا "واتفقا على ضرورة كشف كل ملابسات مقتل خاشقجي".
 

 
Photo by Isa Terli/Anadolu Agency/Getty Images



 Photo by Sebnem Coskun/Anadolu Agency/Getty Images


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق