اغلاق

هكذا يدمر الاباء أطفالهم بالاحباط .. !

يعتبر الاحباط أسوأ شعور ممكن أن يصيب الاطفال ، لأن الشعور بالإحباط والانكسار هو سبب جل المشاكل النفسية التي تصيب الطفل،


صورة للتوضيح فقط

وأيضا جل الانحرافات الشائعة على مستوى الاسرة أو المجتمع سببها في الغالب هو الاحباط الذي لازم الكثير في طفولتهم بسبب سوء تعامل الابوين معهم وشعورهم بعدم الفائدة من وجودهم ، خصوصا عندما يحاول الطفل القيام بعمل جميل فيعاقب عليه بسبب خطأ تافه ويُرفض ويصنف شرا، هذا السلوك يسبب إحباط شديد للطفل وانكفاء على الذات كلما حاول تقديم أحسن ما لديه حسب قدرته فيُرفض ويُستهزأ به و يُسخر منه، إذا ماذا يفعل؟
من واجب الابوين تشجيع اطفالهم وليس تحبيطهم بأي شكل، تخيل طفلا يحاول ترتيب مكانا ما في البيت حسب قدرته ومعرفته ثم يفاجأ بصراخ أمه أو ضربها له وتعنيفها له وأخذها ما بيده، هذا السلوك أسوأ سلوك يبدأ به الطفل حياته مع عالم الإحباط ، إنه حاول فعل أحسن ما عنده وكافؤوه بأسوأ ما عندهم ، (ومن هنا تنشأ عقد النقص والإحباط لدى الطفل والتي تستمر أحيانا طول الحياة) ، هل تخيلت انسحاب ذلك الطفل دليلا وإنغراس ذلك الموقف في ذاكرته ؟ إنه سيفقد ثقته بنفسه حتى في نية فعل الخير وهنا المصيبة !! عندما يفقد الطفل الاستحسان كلما حاول فعل الخير فما بعد ذلك إلا الشر، وهذا أصبح موجود اليوم بكثرة في عالم الكبار الذين مروا بتجارب سيئة في طفولتهم مع الاحباط.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من بانيت توعية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
بانيت توعية
اغلاق