اغلاق

الشارقة: مؤتمر الاستثمار في المستقبل يناقش الريادة الاجتماعية

شهد مؤتمر الاستثمار في المستقبل، الذي نظمته مؤسسة "القلب الكبير"، المؤسسة الإنسانية العالمية المعنية بمساعدة اللاجئين والمحتاجين حول العالم،


صور من الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة –NNC

ست جلسات حوارية على هامش فعاليات اليوم الثاني والأخير، أقامها مجموعة من المؤسسات المحلية والعالمية. 
ونظمت الجلسة الأولى، المؤسسة العالمية " كير" التي تكرس جهودها للقضاء على الفقر، وإنقاذ الأرواح، وتحقيق العدالة الاجتماعية، بهدف تسليط الضوء على تجربة مركز التعلم التطبيقي الإقليمي التابع لـ "كير" في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وإلهام المشاركين وتزويدهم بأدلة أكثر تثبت مدى قوة وتأثير ريادة الأعمال الاجتماعية في الأزمات من خلال برامج محددة مقدمة من "كير".
وعرضت المتحدثة في الجلسة هبة تيبي، ممثلة "كير" نماذج لشابات ملهمات من مناطق تشهد صراعات وأزمات استطعن النهوض بواقع عائلاتهن عبر تأسيس مشاريع صغيرة بمساعدة المؤسسة.
وأوضحت تيبي أن "كير" تركز على محورين الأول الاطلاع على قدرات السوق لتغطية احتياجات الناس في مناطق الصراع والنزاعات مع وجوب دمج التدخلات الإنسانية بالعمل التنموي الاقتصادي، مؤكدة أهمية استخدام الريادية الاجتماعية لتغطية احتياجات الأشخاص في أوقات النزاع.

توظيف الشباب ـ التحديات والتوصيات
وناقشت الجلسة الثانية التي حملت عنوان "توظيف الشباب ـ التحديات والتوصيات"، أهمية تعزيز قدرات الأطفال والشباب، ودعم أفكارهم ومقترحاتهم، وتشجيعهم ليخوضوا التجربة البرلمانية والمشاركة في صنع مستقبل يدعم احتياجاتهم من خلال مجلس شورى خاص بهم.
ونظم الجلسة بالشراكة مع مجلس شورى شباب الشارقة، مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين التي ترأسها قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي.
وركزت الجلسة على توعية الشباب بأهداف التنمية المستدامة الساعية إلى التصدي للتحديات المتعلقة بالفقر وعدم المساواة والمناخ وتدهور البيئة والازدهار والسلام والعدالة.

التنمية المستدامة غاية، كن أنت التغيير
وجاءت الجلسة تحت عنوان "التنمية المستدامة غاية، كن أنت التغيير"، قدمها مجلس شباب الشارقة على شكل ورشة تفاعلية سلطت الضوء على توظيف قدرات الشباب في تحقيق أهداف المستقبل بوصفهم الركيزة الأساسية في تحمل مسؤولية تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
وعرضت ندى عبد الله الطريفي رئيس مجلس الشارقة للشباب الأجندة العالمية للتنمية المستدامة المتضمنة 17 هدفاً لضمان ارتفاع مستوى التنمية في ظل التحديات الجديدة التي تواجه جميع الدول حول العالم حتى العام 2030، مشيرة إلى أن 193 دولة تشاركت الأهداف ومنها دولة الإمارات.
ودعت الطريفي الشباب المشاركين في الجلسة، على طرح أفكار تجعل من الفرد يعيش حياة جيدة في مجتمعه، مؤكدة أن فئة الشباب تشكل أهم عنصر لتحقيق التنمية المستدامة والحياة الآمنة، إضافة إلى الحكومات والمنظمات والمؤسسات الدولية.


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار عالمية
اغلاق